اغلاق

ما سرّ العلاقة التي تجمع بين الكلب والإنسان؟

لعل الكلب من أقدم الحيوانات مصاحبة للإنسان، فالكلب آلف الإنسان، والإنسان قربه لأنه وفر له خدمة كبيرة لا يزال الإنسان يحتاجها إلى اليوم الحاضر،



وتأتي الحراسة من بين خدمات ذلك الحيوان المهمة، فالإنسان القديم وربما الحديث يعيش أحياناً في براري وحيداً أو مع أسرته وتحيط به الأخطار الطبيعية والبشرية فيحتاج إلى من يؤانسه ويساعده في وقت الخطر، بل من ينبهه إلى الخطر قبل وقوعه. وهذه خدمة عظيمة قدمها الكلب إلى الإنسان. وقدم الكلب للإنسان خدمة حفظ حيواناته في المراعي والرجوع بها إلى مكان إقامته عند حلول الليل. ولذا ارتبط الإنسان بهذا الحيوان برابطة معينة، ولكنها تبقى أقل من ارتباط الإنسان ببعض الحيوانات الأخرى. فلم يحدث ان رأيت الإنسان قد جسد الكلب في تمثال يتقرب إليه، ونادراً ما تجد الكلب في رسوم إنسان ما قبل التاريخ إلاّ ان كان رسمه يبين دوره في حماية الأغنام والسير خلف القوافل.
لدخول زاوية بانيت توعية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق