اغلاق

يافا: تجدد اللقاء بالحكواتي بعد 70 سنة من الانقطاع

جدد اعضاء مجتمع يداً بيد" في مدينة يافا، بعد فترة انقطاع استمرت حوالي سبعين سنة، اللقاء مع الحكواتي، حيث قاموا بتنظيم امسية تراثية في مقهى بسمة


صور من اللقاء

في احدى حارات يافا القديمة.
وجاءت فكرة تنظيم هذه الامسية اثر نشر سلسلة الكتابات التي نشرت في موقع التواصل الاجتماعي الخاص بجمعية "يداً بيد" تحت عنوان "كل يوم مصطلح من رمضان"، ومن المواد التي نشرت كان ايضاً دور الحكواتي في رمضان بالترويح عن الصائمين في المقاهي ليلاً بعد صلوات التراويح. وقد حاز هذا الموضوع على اهتمام عضو مجتمع "يداً بيد" اليافاوي، جلال سكسك، الذي عاد بالذاكرة الى الماضي حيث كانت عائلة جدته تدير مقاه في منظقة المنشية (نافيه تصيدق حالياً) ، والتي كان يرتادها العشرات مساء كل ليلة للاستماع الى قصص الحكواتي.
تجدر الاشارة الى أن ظاهرة الحكواتي كانت منتشرة جداً  في اربعينات القرن الماضي، وتوقفت بعد سقوط يافا سنة 1948 ، والحكواتي يتمتع بشخصية تاريخية في الحضارة العربية حيث كانت مهمته سرد القصص في المقاهي والبيوت والحارات وقصور الحكام. وقد كانت هذه القصص هي الوسيلة التي نقلت بواسطتها للجمهور الحكايات الشعبية، الاساطير، ووسيلة لترسيخ القيم في ذهن المستمعين.

الحكواتية علياء ابو شميس تسرد قصصاً من سنوات الخمسينات
وفي مقهى بسمة اعادوا ليلة اول امس الحكواتي حيث استضافوا الحكواتية علياء ابو شميس والتي سردت قصصاً من سنوات الخمسينات من القرن الماضي ابان الفترة التي شهدت هجرة اليهود البلغار الى يافا، حيث اضطرت الكثير من العائلات العربية الى تقاسم بيوتها مع هؤلاء المهاجرين الجدد. والامر الذي فاجأ المستمعين ليلة اول امس كانت قصة الشراكة التي بنيت بين الام الفلسطينية والمهاجرة البلغارية وذلك رغم الشراكة القسرية في تقاسم البيت والتي فرضت على صاحبة البيت رغماً عن ارادتها.
"هذه المناسبة مهمة جداً للمجتمع في الداخل وللخارج على حد سواء اذ تهدف الى رفع مستوى الوعي لدى سكان يافا وتمكينهم من المحافظة على التراث اليافاوي. اما بالنسبة للخارج فهي تعبر عن الرغبة  لبناء شراكة طبيعية مع اخواننا اليهود، شراكة تولد الاحترام المتبادل، والحصول على الحقوق  بشكل طبيعي"، هذا ما قاله جلال سكسك.
اما المنظمة الجماهيرية، رلى عبد ا لغني، والتي  تشرف على المجتمع اليافاوي في جمعية "يداً بيد" فقد اشارت الى انّه، ونظراً للنجاح الذي حققه هذا اللقاء وهو الاول من نوعه، ازداد الاهتمام من قبل مجتمعي يافا وتل ابيب للمشاركة في لقاءات من هذا القبيل في المستقبل القريب ايضاً.
وأكد جلا سرسك ورلى عبد الغني، على انّهما سيقومان في المرة القادمة بتنظيم لقاء مشابه بمشاركة العديد من الجدات لكي يسردوا للجمهور ومن مصدر أولي، القصص من تلك الفترة الغابرة.

لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق