اغلاق

قطاع المرأة بالشبكة ينظم وقفات تضامنية مع أهالي غزة

نظم قطاع المرأة في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية الاربعاء الماضي، وقفات في ذكرى مرور عام على العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة


صور من الوقفة التضامنية

 
في مختلف محافظات القطاع بمشاركة ممثلي المنظمات الأهلية الفلسطينية وقطاعات واسعة من مؤسسات المجتمع المدني واهالي المتضررين من الحرب الاخيرة والاعلاميين وطاقم مستشفى الوفاء .
ورفعت المشاركات في الوقفات الاربع يافطات تطالب أصحاب القرار بإعادة الاعمار رغم مرور عام على العدوان الإسرائيلي، وتؤكد ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي وإعادة الملفات التي تم اغلاقها كملفات جرائم حرب، ورددن شعارات " وين إعادة الاعمار يا اصحاب القرار ، بدنا بيوت بكفي اهانة وذل، بدنا نعيش بكرامة، بكفى نفاوض بكفى لهون وبس بدها وقفة، دمك يا غزة اطهر دم في ذكري العدوان نجدد مطالبتنا بإعادة الاعمار، صامدون رغم انف الاحتلال، مرور عام على العدوان وين خطة الاعمار يا اصحاب القرار، نعم لملاحقة مجرمي الحرب ضد النساء، دماء شعبنا والام جراحنا لابد ان ينتهى الى تغيير المعاناة بغزة والضفة، على هذه الارض ما يستحق الحياة، لا لقتل الاطفال، اسرائيل مجرمة حرب فليحاكمها العالم!" .
وفي غزة شاركت المئات من النساء وممثلي منظمات المجتمع المدني في الوقفة التي نظمت فوق ركام مستشفى الوفاء الذي دمرته قوات الاحتلال الاسرائيلي شرق غزة.
وأكدت نادية أبو نحلة منسقة قطاع المرأة بالشبكة على "ضرورة تفعيل كل الجهود لإعادة الاعمار والجهود الدولية وعلى راسها دور وكالة غوث اللاجئين، وملاحقة المدعي العسكري العام الإسرائيلي وإعادة فتح الملفات التي تم اغلاقها كملفات جرائم حرب" .
وطالبت المجتمع الدولي "بالتدخل العاجل لفك الحصار واعادة الاعمار وحماية المدننين ومحاسبة الاحتلال على جرائمة بحق شعبنا".
ومن ناحيتها، تلت تغريد جمعة مديرة جمعية اتحاد لجان المرأة بغزة البيان الصادر عن قطاع المرأة بالشبكة قائلة : ان الخيار الأول وحدتنا وضرورة انهاء الانقسام، كذلك ضرورة تفعيل كل الجهود لإعادة الاعمار والجهود الدولية وعلى رأسها دور وكالة غوث اللاجئين.
وطالب قطاع المرأة في الشبكة المجتمع الدولي "بالاعتراف بكافة المعاهدات والأعراف والقوانين الدولية والإنسانية تجاه حقوق الشعب الفلسطيني، مطالبا كافة المؤسسات الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان وملاحقة إسرائيل كمجرمة حرب".
واعرب قطاع المرأة عن "قلقه البالغ تجاه صمت المجتمع الدولي مع مرور عام على العدوان الاسرائيلي  داعيا الى اعتماد التقرير الخاص بلجنة تقصى حقائق مجلس حقوق الانسان ودفع باتجاه تبنيه من الجهات الدولية والأمم المتحدة كأساس وبداية لملاحقة إسرائيل كمجرمة حرب".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق