اغلاق

التعامل مع كِبار السن فن وذوق!!

قدّر اللهُ سبحانه وتعالى على الناس الضعف بعد القوة، والمرض بعد الصحة؛ وكثير من كبار السِّن يعيشون هذا الواقع؛ فلربما أضرَّ السكري بعيونه؛ فتجده يتجنب مخالطة الناس،



حتى لا ينحرج، أو ربما فقد بهاءه، فلا يريد أن يراه الناس بهذه الحالة؛ فتجدهم يفضّلون العزلة والإنطواء، ويتركون الحياة الاجتماعية؛ فيجب علينا ـ والحالة هذه ـ أنْ نقف بجوارهم ونخفف من مأساتهم، ولا نُشعرهم بما يشعرون به، ونُعيدهم إلى حياتهم الطّبيعية.

لدخول زاوية بانيت توعية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق