اغلاق

افطار لجمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية بمخيم شاتيلا

أقامت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية وفصائل الثورة الفلسطينية حفل إفطار رمضاني بقاعة الشعب في مخيم شاتيلا حضره قادة وممثلي فصائل الثورة الفلسطينية


خلال الافطار الرمضاني 

 واللجان والمؤسسات والفعاليات الشعبية من المخيمات الفلسطينية في بيروت.
  تحدث في حفل الإفطار الأخ عبد الله فارس أمين سر جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية مرحبا بالحضور ومؤكدا على "أن يوم القدس العالمي الذي أعلنه الإمام الخميني هو يوم إحياء الإسلام ومواجهة المستضعفين للمستكبرين ويوم للوحدة من أجل القدس وفلسطين".
ثم ألقى الأخ أبو جابر لوباني مسؤول العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كلمة فصائل الثورة الفلسطينية موجها "التحية للأسرى الصامدين في سجون الإحتلال الصهيوني ولكافة المقاومين في فلسطين ولبنان وأي ساحة مواجهة بين الحق والباطل وحيا الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي تدعم الشعب الفلسطيني وحقوقه ومقاومته ودعا إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء الإنقسام بعيدا عما يطرح من مبادرات ألمانية وفرنسية وغيرها لأنها تهدف لإعادة السلطة إلى وهم المفاوضات".
 ودعا إلى " حماية وتحصين المخيمات الفلسطينية في لبنان ودعم أبناءها ورفع الحرمان عنهم بمواجهة الضغوط والتحديات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من أجل شطب حق العودة ولكن الفلسطينيون يعرفون بوصلتهم وهي القدس ويعرفون أرضهم وهي فلسطين التي تمتد من النهر إلى البحر".
وكانت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية فرع لبنان قد أقامت حفل إفطار للأيتام وعوائل الشهداء بحضور عدد من الشخصيات والمؤسسات الفلسطينية العاملة في المخيمات.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق