اغلاق

وزير الدفاع الأمريكي يزور العراق لتقييم حملة استعادة الرمادي

قام وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر بزيارة لم يعلن عنها مسبقا لبغداد يوم الخميس لتقييم الحملة على تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت يجهز فيه العراق خططا لاستعادة


وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر

السيطرة على مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار.
وهذه أول زيارة يقوم بها كارتر للعراق منذ أن أصبح وزيرا للدفاع في فبراير شباط. وقال إنه سيلتقي بقادة أمريكيين وزعماء سياسيين عراقيين من بينهم رئيس الوزراء حيدر العبادي.
تجيء الزيارة في وقت تحاول فيه القوات العراقية التمهيد لحملة لاستعادة الرمادي من خلال عزل المدينة بمساعدة ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة قبل شن هجوم شامل.
وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد انتزع السيطرة على الرمادي قبل نحو شهرين موسعا نطاق سيطرته على وادي الفرات غربي بغداد وموجها ضربة قوية للعبادي وجيشه المدعوم من الولايات المتحدة.

كارتر: تنظيم الدولة الإسلامية سيهزم في نهاية المطاف
وقال كارتر إنه يسعى للوقوف بنفسه على تفاصيل الحملة. كان كارتر قد انتقد القوات العراقية قائلا إنها تفتقر لإرادة القتال في الرمادي.
وقام كارتر بزيارة لقوات جهاز مكافحة الإرهاب، حيث شاهد عناصرها الذين ارتدوا زيا أسود أثناء تدريبهم على إطلاق النار على نماذج أهداف. وأشاد بالقوات الخاصة العراقية وعبر عن أسفه لسقوط قتلى وجرحى منهم في المعارك.
وقال "قواتكم تقدم أداء جيدا جدا وبشجاعة شديدة". وعبر عن ثقته في أن تنظيم الدولة الإسلامية سيهزم في نهاية المطاف.
وكان سقوط الرمادي أسوأ هزيمة تلحق بالجيش العراقي منذ أن اجتاح مقاتلو الدولة الإسلامية شمال العراق الصيف الماضي. وكشف الهجوم أوجه القصور في القوات العراقية التي يغلب عليها الشيعة وأثار تساؤلات حول قدرة حكومة بغداد التي يهيمن عليها الشيعة على تجاوز الانقسام الطائفي الذي ساعد تنظيم الدولة الإسلامية على التوسع في الأنبار.


تصوير GettyImages











لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق