اغلاق

طبيب يفجر مفاجأة حول وفاة ميرنا المهندس!

نفى أحد الأطباء أن يكون وفاة الفنانة ميرنا المهندس بسبب نقص في "صفائح الدم البيضاء" كما نشرت بعض المواقع، وقال لا يوجد شيء اسمه كذلك، مشيرا الى ان الصحافة،



استخدمت المصطلح بطريقة خاطئة، لوصف المرض الذي عانت منه ميرنا المهندس.

وأضاف الطبيب المصري مصطفى عادل إن الجسم به كريات الدم البيضاء وكريات الدم الحمراء والصفائح الدموية.
وتابع –في تصريحات لوسائل اعلامية-: "هناك مواقع إخبارية أكدت أن نسبة الصفائح الدموية في جسد ميرنا المهندس مُنخفضة ووصلت نسبتها إلى 1 من 40 وهذا التفسير خاطئ، نسبة الصفائح الدموية في الجسم الطبيعي تتراوح ما بين 1500 لـ4500 وإذا قلت عن ذلك يحدث مضاعفات، وإذا انخفضت إلى أقل من 20 ألف يحدث نـزيفا في الجسم كما حدث لميرنا المهندس".
وكشف أن ميرنا اُصيبت بنـزيف رئوي ولذلك تم وضعها على جهاز تنفس صناعي، ولكن جسدها لم يتمكن من المقاومة وتوفيت على إثر ذلك.
وأضاف: "السؤال الذي لابد من طرحه هو: ما سبب إصابة ميرنا بنقص صفائح الدم؟، فكما يُقال إن ميرنا كانت تُعاني من سرطان القولون أو تقرحات في القولون وكانت تتناول أدوية كثيرة وهذا سبب كافي لنقص الصفائح الدموية في جسدها وكريات الدم البيضاء، ومن الممكن أن يكون المرض الذي أصابها منذ سنوات أو الأدوية سبباً في إصابتها بنقص الصفائح، وحدوث نزيف أدى إلى الوفاة".


















لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق