اغلاق

‘الجدة السفاحة‘ تهز العالم:قتلت 11 شخصًا وأكلتهم

أرسلت تمارا سامسونفا القبلات في الهواء لمراسلي وسائل الاعلام المحتشدين في قاعة المحكمة، وقالت لهم: "ثمة مهووس يسكنني ويدفعني إلى القتل".
تقرير CNN
Loading the player...

إنها المرأة التي لقبها الروس بـ"الجدة السفّاحة"، التي اعتقلتها شرطة سانت بيترسبيرغ بعدما عثرت في الشارع على بقايا مشوهة لسيدة مسنة كانت سامسونفا ترعاها.
أضافت سامسونفا (68 عامًا) للاعلاميين في قاعة المحكمة: "ليس لي مكان أعيش فيه، وأنا مسنة جدًا كما ترون، وفكرت في هذا الأمر 77 مرة، ثم قررت أن علي الدخول إلى السجن، فهناك أموت، وتتولى الدولة دفني".

"الجيران في حال صدمة، لكن الأمر لم يفاجئهم"
شقة المسنة المقتولة، وكان عمرها 79 عامًا، مسرح للجريمة مطوق من الشرطة المحلية، ترك عند بابه الجيران وردًا وأضاؤوا شموعًا. وقد حققت الشرطة معهم، ولديها الآن ما يدفعها إلى ربط سامسونفا بإحدى عشرة جريمة قتل على الأقل، ذهب ضحيتها زوجها، وبعض جيرانها ومستأجرون في البناء حيث تسكن، أبلغ ذووهم عن فقدانهم قبل عشر سنوات.
ومن الأدلة التي دفعت الشرطة إلى توجيه الاتهام بالقتل العمد إلى سامسونفا مفكرة احتفظت بها، دونت فيها تفاصيل جرائمها.
الجيران في حال صدمة، لكن الأمر لم يفاجئهم، كما قالوا لوسائل إعلامية محلية في سانت بيترسبيرغ.
وذكرت نتالي فيدا توفسياكا إن العجوز سيدة غريبة جدا ومثيرة للشبهة، "وعندما واجهتها بشأن فقدان صديقتي، توسلت إلي ألا أتصل بالشرطة، وأمسكت بيدي، وقالت لي إنني محظوظة لأنني نجوت من براثنها".
وتحقق الشرطة الآن في سجلات جرائم قتل متعددة بقيت ألغازًا بلا حل، من أجل ربط الأدلة بما يتم جمعه من معلومات أثناء التحقيق مع الجدة السفاحة.







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق