اغلاق

رام الله: ’دار الكلمة’ توقع اتقافية مع ’التعاون الدولي’

وقعت كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في بيت لحم، وضمن حفل اطلاق مشروع دعم وتطوير مراكز تعليم الكبار النموذجية في فلسطين وبتمويل من وزارة التنمية


جانب من توقيع الاتفاقية

والتعاون الاقتصادي الألمانية، اتفاقية تعاون مشترك بين الكلية الجامعية ومؤسسة التعاون الدولي التابعة للجمعية الألمانية لتعليم الكبار، وذلك في حديقة فندق الانكر- في مدينة رام الله".
وقد شارك في الحفل القس الدكتور متري الراهب رئيس كلية دار الكلمة الجامعية، ورنا خوري نائبة رئيس الكلية الجامعية للتنمية والتطوير، وكارن لانقر المديرة الاقليمية للجمعية الألمانية لتعليم الكبار في الشرق الأوسط، وعلا عيسى منسقة مشروع دعم وتطوير مراكز تعليم الكبار النموذجية في فلسطين، كما وشاركت العديد من المؤسسات الدولية والمحلية بالإضافة الى ممثلين عن وزارة التربية والتعليم العالي ووزارة العمل، وفريق المستشارين الوطني للجمعية الالمانية.
وخلال الحفل، القى القس الدكتور متري رئيس الكلية الجامعية كلمته قال فيها "إن اختيار كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة من قبل الجمعية الالمانية لتعليم الكبار لتكون المركز الرئيسي في الضفة الغربية لبرامج تعلم الكبار هو تشريف وتكليف هامين، المثل العربي يقول "الانسان العربي يموت وهو يتعلم"، وهذه الحكمة الفلسطينية القديمة نريد أن نجسدها بأساليب حديثة ومحتوى يرقي بالفرد نحو افاق متجددة".

خوري: مؤسستنا ترتكز على التراكم المعرفي
كما وذكرت رنا خوري نائبة رئيس الكلية الجامعية للتنمية والتطوير:"مؤسستنا ترتكز على التراكم المعرفي ولذلك عملها في هذا المجال وتقدمها للمشاركة في هذا المشروع ينبع من دراسة عميقة واستراتيجية مستندة على تجارب وبرامج وتدريبات عديدة في مجال تعليم الكبار عبر السنوات العشرين الماضية، فلهذا قمنا في السنوات الماضية ببناء وتوفير بيئة وبنية تحتية مناسبة تتيح لنا الانخراط والتقدم في هذا المجال من أوسع أبوابه والان في صدد توحيد جميع المبادرات والبرامج المجتمعية التي تعمل في مجال تعليم الكبار تحت مظلة واحدة ومفهوم التعلم مدى الحياة".
واضافت:"من هذا المنطلق نتأمل أن نؤثر ونحدث التغيير الحقيقي في نظرة المجتمع لمجال تعليم الكبار والتعلم مدى الحياة بحيث يصبح جزء لا يتجزأ من الممارسة اليومية لجميع قطاعاته واسلوب للحياة لأفراده".
وهدفت الاتفاقية لتطوير مركز لتعليم الكبار يخدم اعداد كبيرة في فلسطين لمختلف المجالات منها: تطوير القدرات، التعليم مدى الحياة، اذ تسعى الكلية الجامعية لتطوير قدرات طاقم العمل في مجال تعليم الكبار من خلال تطوير مناهج وأساليب تعليمية، كما وتسعى لتشبيك مع مؤسسات نوعية تعمل في نفس المجال.
وأتى توقيع الاتفاقية بناءا على تطابق وانسجام الكلية الجامعية لمعايير العمل المطلوبة لكونها مؤسسة رائدة في فلسطين لتعليم الكبار، اذ تم اختيار كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة لشراكة في المشروع من بين عدد كبير من المؤسسات العالمية والدولية والمحلية.

توقيع اتفاقية الشراكة
وفي ختام الحفل جرى توقيع اتفاقية الشراكة، اذ وقع عن كلية دار الكلمة الجامعية رئيسها القس الدكتور متري الراهب، كما ووقعت عن الجمعية الالمانية لتعليم الكبار السيدة كارن لانقر المديرة الاقليمية للجمعية في الشرق الأوسط.
وتعتبر كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة هي أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي والفنون المعاصرة وانتاج الأفلام وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق