اغلاق

مجلس الإفتاء : ندين الاعتداءات الوحشية بحق أبناء شعبنا

أدان مجلس الإفتاء الأعلى خلال جلسته الحادية والثلاثين بعد المائة من جلسات مجلس الإفتاء الأعلى برئاسة سماحة الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية،

 

وحضور أصحاب الفضيلة أعضاء المجلس، "الاعتداءات الوحشية المتزايدة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، والتي تمثلت في الجريمة النكراء والحرق الآثم الذي تعرضت له عائلة دوابشة، والذي أسفر عن استشهاد الرضيع علي دوابشة ووالده سعد دوابشة وإصابة والدته وشقيقه بجروحٍ خطرة، وكذلك  مواصلة سلطات الاحتلال الاستهتار بدماء أبناء شعبنا وإزهاق أرواحهم الزكية بدم بارد في المحافظات الفلسطينية".
داعياً المجلس " المؤسسات الدولية وفي مقدمتها مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة إلى التدخل السريع لتوفير الحماية الدولية لشعبنا الأعزل، ووضع حد لإجرام المستوطنين المتطرفين الذين يعيثون في الأرض فساداً ويحرقون مزروعاتنا وأطفالنا".
من ناحية أخرى؛ حمّل المجلس " سلطات الاحتلال المسؤولية  الكاملة عن حياة الأسرى في سجون الاحتلال المضربين عن الطعام وخاصة الأسير محمد علان، وذلك احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري بحقهم، والذين يقاومون بأمعائهم الخاوية ظلم السجّان وقهره، مؤكداً على مشروعية مقاومة الأسرى في سجون الاحتلال للتغذية القسرية، وذلك في أعقاب تهديد سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذ التغذية القسرية ضد الأسرى الفلسطينيين المضربين في سجونها، متمنياً الفرج العاجل للأسرى جميعاً ليعودوا إلى أهاليهم سالمين معافين، داعياً إلى مساندتهم بالطرق والوسائل المتاحة كافة، معتبراً ذلك واجباً شرعياً".
واستنكر المجلس " الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الفلسطينية، وخاصة المسجد الأقصى المبارك، واستمرارها في انتهاك حرمته والاعتداء على حراسه والمرابطين فيه، مشيراً إلى جريمة إحراق المسجد
الأقصى عام 1969م  والتي تصادف ذكراها بعد أيام، مبيناً أن سلطات الاحتلال ما زالت تسير على النهج نفسه منذ 46 عاماً".






لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق