اغلاق

بيت لحم: كلية دار الكلمة الجامعية تواصل أعمال مؤتمرها

واصلت كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في بيت لحم ولليوم الثاني على التوالي، وبحضور العديد من العلماء من جامعات عالمية منها: ألمانيا، الولايات المتحدة الأمريكية،


جانب من المؤتمر 
 
أوروبا، كندا، استراليا، فرنسا، ايطاليا، بريطانيا، فنلندا، أمريكا اللاتينية، أفريقيا، آسيا، بالإضافة الى عدد من المفكرين الفلسطينيين من جامعات بيرزيت وبيت لحم والقدس وكلية دار الكلمة الجامعية، أعمال مؤتمرها الدولي الثاني عشر بعنوان "الشتات الفلسطيني"، وذلك في رواق قاعة ومسرح مؤتمرات الدار في دار الندوة الدولية في بيت لحم. 
وقد ناقشت الجلسة الأولى موضوع "الشتات والهوية"، وقد أدار الجلسة القس الدكتور ڤيكتور مكاري، حيث ابتدأت الجلسة بمحاضرة قدمتها الدكتورة ليديا بوتس من ألمانيا تحدثت فيها عن الشتات العالمي وتداخل الهوية، كما وتحدثت الدكتورة أولريكه لينجن علي من ألمانيا عن "هوية المتشتتين الفلسطينيين: التطبيق من خلال الشبكات النسائية المتعددة الجنسيات"، كما وقدم السيد سليمان الهودلي طالب دكتوراه وهو أمريكي فلسطيني الأصل محاضرة بعنوان "ضد الشتات: المنفى، الخيال، دواخل الشعراء الفلسطينيين".

"روايات الشتات"
أما الجلسة الثانية من المؤتمر فقد تمحورت حول "روايات الشتات 1"، والذي أدارها الدكتور علي قليبو، حيث تحدثت نجلاء نخلة شيروتي وهي من فرنسا فلسطينية الأصل عن الشتات الفلسطيني في المسرح اللبناني والمخيمات اللبنانية، كما وتحدثت البروفيسورة نجاة الرحمن وهي أمريكية فلسطينية الأصل عن الأدب الفلسطيني الذي يتحدث عن الشتات والمنفى.
 والجلسة الثالثة فكانت بعنوان "روايات الشتات 2"، والذي أدارها الدكتور عيسى الصريع، حيث قدمت الدكتورة أحلام المحتسب وهي أمريكية فلسطينية الأصل محاضرة بعنوان: "بين الأنا والأنا: اللاجئين الفلسطينيين، استخدام الرواية في البحث عن الهوية"، كما وتحدثت السيدة أولغا سولومبرنو من ايطاليا طالبة دكتوراه عن رواية الشتات الفلسطيني عبر عالم الانترنت.  
وفي ختام أعمال اليوم الثاني من المؤتمر قامت الفنانة ساندرا سايز بإفتتاح معرض فني للفنان الأمريكي جورج ريفيرا والذي يتحدث "عن الشتات الفلسطيني والهوية الفلسطينية".  
ويذكر أن كلية دار الكلمة الجامعية تقيم سنويًا مؤتمراً دولياً تدعو إليه مجموعة كبيرة من المختصين والباحثين من عدة دول في العالم حول موضوع معين، اذ ستستمر أعمال المؤتمر لغاية الثالث عشر من شهر آب عام 2015. 
وتعتبر كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي والفنون المعاصرة وانتاج الأفلام وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق