اغلاق

أطفال مخيم كوفية حنظلة بسلوان يتضامنون مع الأسير علان

قام أطفال مخيم كوفية حنظلة الثاني التابع لمركز البستان الثقافي بسلوان وبالتنسيق مع الحراك الشبابي المقدسي بزيارة خيمة التضامن مع الأسير محمد علان،


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، تصوير: الآء عباسي

المقامة في مقر الصليب الأحمر الدولي بالشيخ جراح.
وإنطلقت الفعاليات بنشيد المخيم الصيفي وهتافات طالبت بالافراج عن الأسير محمد علان وكافة الأسرى، وكتابة الشعارات المتنوعة باستخدام الرسم والتعبير الحر وكتابة الرسائل والتلوين تاركين بصماتهم للعالم كي يعبروا عن حريتهم وعن مطالبهم للكرامة.
ثم أنشد الاطفال ورددوا الشعارات وألقوا القصائد المؤثرة التي حركت الموجودين، ووضعوا بصمات أيديهم على الشعارات مثل ( لا بد للقيد أن ينكسر، ونرفض الإعتقالات الإدارية) .
وبعدها قام الأطفال بنفخ البالونات وكتابة أسمائهم وإسم الأسير محمد علان ليرفعوها في السماء عالياً كنوع من التضامن والتعبير للأطفال.

عودة: هذه المواقف ليست جديدة علی أطفال حي البستان وسلوان
واوضح مدير مركز البستان الثقافي سلوان قتيبة عودة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "أن هذه المواقف ليست جديدة علی أطفال حي البستان وسلوان المهددة منازلهم بالهدم و الذين هم بالأساس أطفال قد خاضوا تجربة الاعتقال و أبناء أسری وإخوان لهم وحتی أبناء شهداء، وإن تضامنهم هو نوع من أنواع المقاومة والبقاء وهو الأمر الذي يتعلمونه في كل يوم بصمودهم رغم الظروف ورغم كل الصعاب".
وأضاف عودة لمراسلنا: " أن الجيل الواعي المميز الذي رأی ما يحدث اليوم مع الأسری يدرك أن مفتاح الحرية هو الانتصار للكرامة، وأن أطفال حي البستان في سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك، يقفون خلف أسراهم وفي مقدمتهم الأسير المحامي محمد علان، وأن زيارة خيمة التضامن تأتي ضمن برنامج التوعية المقدم للأطفال للتمسك بالثوابت الوطنية وفي المقدمة الأسرى رموز هذا الشعب، كما وشكر عودة المرشدين والشباب الذين إستقبلوهم في الصليب الاحمر وتحدثوا مع الأطفال وقدموا شرحاً لهم عن اوضاع الاسرى خاصة المضربين عن الطعام".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق