اغلاق

عائلة أبو سنينة بالقدس تحتفل بتكرم خريجيها ‘فوج الرباط‘

بأجواء بهجة وسرور احتفلت رابطة شباب آل أبو سنينة في القدس ، للعام الثالث على التوالي وتحت اسم "فوج الرباط" بخريجيها وخريجاتها من الدراسات العليا


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال الحفل

وطلاب الثانوية العامة "التوجيهي" ، حيث تخرج ما يقارب تسعين طالبا وطالبة من أبناء العائلة بتخصصات مختلفة في الطب والهندسة والإدارة والعلوم المخبرية والآداب والعلوم والسياسة، ومختلف فروع الثانوية العامة، في قاعة قصر الحمراء في العيزرية شرق القدس، بحضور عدد كبير من وجهاء ال ابو سنينة في القدس والخليل.
وابتدأ الحفل المقرئ نصري يوسف أبو سنينة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم كلمة رئيس الرابطة الحاج زياد أبو صبيح حيث رحب فيها بالحضور وخاصة ضيوف مدينة الخليل، وشكر الآباء والأمهات لاهتمامهم بأبنائهم من أجل تفوقهم ، كما أشاد بالطلاب المتفوقين من على مستوى الوطن.
وقد دعا عرفاء الحفل الشيخ نضال ابوسنينة والاستاذ محمد الاطرش إلى وقفة غضب من أجل القدس والشهداء والاسرى ، تلتها الوقوف للسلام الوطني الفلسطيني .

فقرات متنوعة
والقت المربية زهور أبو ميالة مديرة جمعية نساء من اجل الحياة والمساواة كلمة اشادت فيها بجهود القائمين على الرابطة التي توحد العائلات تحت مظلة واحدة، وتطرقت الى نشاطات الجمعية التي تخدم فئة النساء المقدسيات، واعلنت عن باب الترشيح لمنح دراسية للناجحين في التوجيهي.
 فيما ألقى الحاج علي عاشور رئيس مجلس أبو سنينة كلمة حض فيها على العلم والتعليم وقدم التهاني والتبريكات لأبناء العائلة في القدس.
وفي كلمة الخريجين ذكرت الطالبة إستبرق عماد أبو سنينة أن العلم يرفع الحضارات ويعلي الأمم ويعيد الأمجاد ، كما ألقت الطفلة هديل أبو سنينة ذات الست سنوات أنشودة للأسرى، أما الطفلة  أنوار خلوي أبو سنينة فقد عبرت عن طموحات وآمال وآلام المقدسين أنشودة " رسمت بالطبشور "، و تساءلت الطالبة شهد ناجح أبو سنينة عن ضمير الأمة تجاه الأقصى في قصيدة "متى تغضب؟!" .
كما قدمت فرقة البراق الفنية في وصلة غنائية متميزة أتحفت فيها الحضور بالفن الهادف.
وفي ختام الحفل دعا شكري ومحمد أبو سنينة وجهاء العائلة لتكريم الخريجين، حيث تم تكريم ذوي الأسير المحرر والمبعد إلى غزة شعيب صالح أبو سنينة على امتيازه وحصوله على المرتبة الأولى على كلية الآداب بالجامعة الإسلامية في غزة ، في تخصص التاريخ والآثار، و تكريم ذوي الأسير محمد خليل أبو سنينة ، والذي حصل على اللقب الأول من خلف القضبان في مادة التاريخ، وكرم الحفل العشر الأوائل على العائلة ، سبقها تكريم ذوي الاحتياجات الخاصة، وختمت بتكريم باقي الخريجين والتقاط الصور الجماعية لهم وأهلهم .

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق