اغلاق

اجتماع تعريفي بمنح وبعثات مقدمة من القنصلية الأمريكية

نظمت وزارة التربية والتعليم العالي، من خلال الإدارة العامة للعلاقات الدولية والعامة بالتعاون مع مؤسسة الامديست، برام الله، اجتماعاً تعريفياً بالمنح والدورات والبعثات ،

المقدمة من القنصلية الأمريكية العامة، حيث تم خلاله بحث آليات تعزيز آفاق التعاون المشترك، والتأكيد على أواصر الشراكة في مجال التبادل الثقافي والتربوي.
وشارك في الاجتماع عن وزارة التربية: مستشارة الوزير للشؤون الاكاديمية د. سكينة عليان، ورئيسة قسم التبادل الثقافي سيما شركس، وعن الجانب الأمريكي: نائب القنصل للشؤون الثقافية والتربوية جينا كابريرا، ومسؤولة التبادل الثقافي د. مورين مروم، ومدير عام مكتب الامديست في فلسطين ستيفن كيلر، وذلك بحضور عدد من نواب مديري التربية والتعليم ورؤساء أقسام العلاقات العامة والإعلام في مديريات التربية.
وخلال اللقاء تم التأكيد على ضرورة تبادل الخيرات والثقافات بين الطلبة والموظفين ونظرائهم في المؤسسات التعليمية الأمريكية.
كما تم تقديم عدة عروض حول المنح والدورات والبرامج التدريبية المقدمة للطلبة الفلسطينيين والكوادر العاملة في المؤسسات الفلسطينية؛ بهدف توطيد العلاقات بين فلسطين والولايات المتحدة، وتوظيف الخبرات والامكانات لتطوير القطاع التعليمي التعلمي في فلسطين.
وخلال هذه العروض تم التركيز على أن هذه المنح يتم منحها ضمن معايير وشروط تتطلب الكفاءة واتقان اللغة الانجليزية والحصول على علامة حد أدنى في امتحان "TOEFL " أو "SAT".
من جانبهم، أكد المشاركون أهمية هذا اللقاء الذي يأتي في سياق إطلاع الطلبة والعاملين في السلك التربوي على المعارف والمهارات والخبرات التي تؤهلهم للتعرف على ثقافات دولية والاستفادة من قصص النجاح على مستوى العالم.
يشار إلى أن أحد أهم المنح المقدمة هي دورات اللغة الانجليزية المكثفة "ACCESS" وتعادل 360 ساعة فعلية موزعة على 18 شهراً وتستهدف ما يزيد عن 1200 من الطلبة سنوياً من الصفين التاسع والعاشر موزعين على جميع محافظات فلسطين بما فيها المحافظات الجنوبية.

وزارة التربية واليونسكو تختتمان برنامج تحسين وصول الطلبة الآمن للتعليم النوعي  
اختتمت وزارة التربية والتعليم العالي ومنظمة اليونسكو، المرحلة الأولى من برنامج "تحسين وصول الطلبة الآمن للتعليم النوعي في فلسطين" والذي تضمن محاور أساسية، تمثلت: بالتعليم الجامع، وأنشطة يقودها الطلبة، ودليل الأنشطة التعليمية، والبحث الإجرائي، بحضور ممثلين اليونسكو ووكالة الغوث والمجلس النرويجي للاجئين الفلسطينيين ومشرفين ومرشدين تربويين، ومديري ومديرات المدارس والمعلمين المستهدفين في البرنامج والبالغ عددهم (200).
وفي كلمته، أشار الوكيل المساعد للشؤون التعليمية، مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي ثروت زيد إلى أهمية البرنامج في استراتيجيات الوزارة وخططها التي تولي اهتماماً كبيراً باكتشاف المعرفة وانتاجها مع أهمية إتاحة الفرص لجميع الطلبة للمشاركة بفاعلية وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية وانسجاماً مع ما يدور في العالم من توجه نحو تمركز التعلم حول الطالب، ليصبح المعلم موجها ومنظما للخبرات والأنشطة التي يتم العمل فيها.
وأوصى بضرورة العمل الحثيث على المستويات جميعها من أجل انتقال التعليم إلى التعلم حيث يصبح الطالب محورا للعملية التعليمية التعلمية، مؤكداً أن تحسين نوعية التعليم يقتضي من الشركاء تضافر الجهود للوصول إلى تعليم آمن في المناطق المهمشة والبعيدة بما يضمن مفاهيم التنمية المستدامة وغيرها.
من جهته، قدم جوريد سوروس ممثلاً عن اليونسكو عرضاً أشار فيه إلى اهتمام الفلسطينيين بالتعليم في جميع المراحل التعليمية بما ينعكس على تحسين نوعية التعليم في فلسطين، مؤكداً " أن اليونسكو تعد شريكاً حقيقياً للفلسطينيين من أجل رفع كفايات المعلمين في برامج المشروع كافة وغيرها من البرامج التي تساعد على تحسين نوعية التعليم والتعلم ".
بدوره، شدد وحيد جبران ممثلاً عن وكالة الغوث على مبدأ الشراكة مع الوزارة في تقديم البرامج التي تركز على ضرروة تفعيل دور الطالب للحصول على أفضل تعليم من خلال التركيز على اكسابه المهارات الحياتية، والبحث عن التعليم وإنتاج المعرفة في سياق حياتي لجعل التعليم ذو معنى.
وتولى عرافة الحفل، الذي قدمته خلاله فرقة مدرسة بنات البيرة فقرة دبكة شعبية، عايد عصفور من الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي.

 لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق