اغلاق

هل طلب الفلسطينيون من مرشح لرئاسة المتابعة دعم اخر؟

فيما تحتدم المنافسة على رئاسة لجنة المتابعة العليا بين المرشحين وخاصة مرشحي الاحزاب الكبرى المتنافسة، ذكرت مصادر مطلعة على الانتخابات "ان اطرافا في السلطة الفلسطينية،


 عباس منصور

يجرون محادثات مع اطراف مختلفة حزبية وغير حزبية ، وخاصة  من اجل  دعم مرشح معين دون غيره من المرشحين الخمس ، وتسعى الى مساعدته". واضافت المصادر ذاتها :" انه  طلب من كامل ريان دعم المرشح الذي تسعى السلطة الفلسطينية لدعمه ".
وفي سياق متصل ، نفى محمد المدني مساعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس: "  ان تكون السلطة او أي من اطرافها يسعون لدعم مرشح دون اخر من المركبات الحزبية وغير الحزبية في لجنة المتابعة ، واقتصار دورها على السعي للتوافق بين الاحزاب المختلفة" .
وردا على سؤال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عن توجه اطراف في السلطة الفلسطينية وتدخلها في مسار الانتخابات في لجنة المتابعة قال المدني :" لدينا مصلحة في منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية في ابناء شعبنا في الداخل ويعنينا الوضع في الداخل بشكل كبير ويعنينا الوضع في اسرائيل عامة ، يعنينا وضع الاحزاب والقوى السياسية في الداخل في اطار الوحدة ، ما يعنينا هو النتائج وليس الاشخاص ، تحدثنا الى الجميع وكانت الرسالة واحدة نحن تعنينا النتائج والوحدة بغض النظر لمن ؟ نحن ابدينا ونبدي النصح عندما نسأل ، لاننا لا نتوجه قبل ان نسأل ، ونسعى الى التوافق ربما بالتناوب او أي سبل اخرى ، ما يعنينا هو ان لا يكون شرخ نتيجة الانتخابات ، لان الانتخابات بالعادة ما تؤدي الى نتائج تؤثر على الوحدة بصورة عامة".

"العلاقة بيننا على مسافة واحدة مع الجميع"
وتابع المدني "ان علاقتنا هي على مسافة واحدة من الجميع ، وما يميز أي شخص عن اخر هو موقفه الايجابي تجاه القضية ولا نميز بين واحد واخر في الاحزاب وحتى المستقلين بدون ذكر اسماء".
واضاف :" تحدثت الى الشيخ كامل صديقي قبل ان اعرف انه مرشح وفيما يتعلق بمحادثتي مع الشيخ كامل وهو صديقي  ورجل فاضل ، عندما تحدثنا لم اكن اعرف انه مرشح لرئاسة المتابعة ، كان الحديث عن التواصل مع المجتمع الاسرائيلي بحكم تجربته وخبرته ، ولدى معرفتي انه مرشح اجبت انك مفيد اينما كنت ولو ان قناعتي ان مكانته وقدرته في التواصل مع المجتمع الاسرائيلي كبيرة ، وهذا لا يعني انني طلبت منه سحب ترشيحه لاجل أي مرشح ، ولذلك عملية زج السلطة بخلافات حزبية غير مقبولة . كل حزب لديه كيانه المستقل ولكنه مركب من مركبات هذا الشعب ، ونحن نسعى دائما لاهلنا الحفاظ على مواطنتهم لتعزيز دورهم وتأثير اكبر في عملية السلام والمجتمع الاسرائيلي. وفي النهاية نحن نتعامل مع النتائج أي كان رئيس لجنة المتابعة ونتمنى ان تكون هذه الانتخابات مهما كانت النتائج انتخابات جامعة وغير مؤدية الى حالة خلافية وانقسام في المجتمع والقوى السياسية".

منصور : "نطلب من الاخوان في السلطة ان تكون المسافة بينها وبين المرشحين واحدة"
وعقب الشيخ عباس منصور ردا على سؤال مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما حول الموضوع قال  :" نحن ومنذ بداية عملية الترشيح والانتخاب في لجنة المتابعة بدأنا نشعر ان هناك تحركات من قبل اخوة في السلطة الفلسطينية ، هذه التحركات لو اقتصرت فقط على دعم مسار الوحدة والمحافظة على وحدة الصف والعملية الديمقراطية لقلنا لا بأس في ذلك ، نحن ايضا نتدخل في الشأن الفلسطيني العام ولا ننحاز لطرف دون اخر ، وهذا الامر الذي نرفضه في الموقف، يجب ان تحافظ السلطة ومنظمة التحرير على مسافة واحدة من كل القوى الفلسطينية في الداخل وعدم التدخل بدعم مرشح بعينة على حساب مرشحين اخرين ، كلنا ابناء الشعب الفلسطيني ،وكلنا متكاتفون من اجل قيادة لجنة المتابعة في المرحلة القادمة لما فيه خير ومصلحة جماهيرنا العربية في الداخل".


محمد المدني


كامل ريان

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق