اغلاق

الرفاعي يلتقي علماء دين وشخصيات سياسية وأمنية بصيدا

في إطار تثبيت وقف إطلاق النار في مخيم عين الحلوة، وتعزيزاً للعلاقات الفلسطينية – اللبنانية، جال ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، أبو عماد الرفاعي،



يرافقه مسؤول العلاقات السياسية في الحركة، شكيب العينا، على عدد من علماء الدين وشخصيات سياسية وأمنية.
وشملت جولة الرفاعي سماحة مفتي صيدا وأقضيتها، الشيخ سليم سوسان، وإمام مسجد القدس في صيدا، سماحة الشيخ ماهر حمود، ورئيس التنظيم الشعبي الناصري، أسامة سعد، ورئيس بلدية صيدا السابق، الدكتور عبد الرحمن البزري، ومدير مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب، العميد الركن خضر حمود، وقائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة.
وأكد الرفاعي " أن جولته تأتي في سياق تعزيز العلاقات الفلسطينية – اللبنانية، وأن أمن مدينة صيدا واستقرارها هو جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار مخيمات لبنان، وخصوصاً مخيم عين الحلوة " ، وقال: "نحن نبذل كل الجهود الممكنة لتثبيت وقف إطلاق النار في مخيم عين الحلوة"، محذراً من انعكاس ما يجري في المخيم على مجمل الوضع الفلسطيني في لبنان، على المستويين الشعبي والسياسي على حد سواء.
 وشدّد الرفاعي " أن ما يجري في "عين الحلوة" يأتي في إطار مخطط يستهدف قضية اللاجئين الفلسطينيين" ، موضحاً أن "هناك محاولات للعبث بأمن المخيمات"، وأضاف: "نلتقي اليوم بكافة الأطراف في لبنان لكي نمنع تمرير هذا المشروع، ونحن معنيون بتعزيز أمن المخيم والجوار وتثبيت وقف إطلاق النار، وعدم السماح بالعبث بأمن المخيم".
 وقال الرفاعي: "نريد أن نطمئن أهلنا في الجوار اللبناني أن أمنهم هو في صلب اهتمام القوى والفصائل الفلسطينية، ونحن معنيون بتعزيز الأمن والشراكة المتبادلة بين المخيمات والجوار".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق