اغلاق

مشاركة واسعة في تظاهرة سكان ام الحيران بالنقب

شارك المئات من اهالي النقب وعلى رأسهم قيادات من الوسط العربي، يوم الخميس في التظاهرة التي دعت اليها لجنة التوجيه العليا لعرب النقب وذلك في قرية ام الحيران،
Loading the player...

غير المعترف بها والتي تنوي السلطات الاسرائيلية ترحيل سكانها واقامة مكانهم مستوطنة يهودية تدعى حيران. وقد انطلقت المسيرة من خيمة الاعتصام في القرية إلى موقع الجرافات التي تعمل في مكان اقامة المستوطنة شمالي القرية، حيث اقيمت وقفة احتجاجية امام الجرافات وقوات الشرطة المعززة التي تحرس المكان. وتهدف التظاهرة الى التنديد بسياسة السلطة في تجاهل مطالب السكان بالاعتراف بقريتهم التي هجروا اليها في العام 1953، وتأكيداً على الوقوف مع أهالي أم الحيران وتصميم الأهل على البقاء في قريتهم، ورفض كل محاولات التهجير والاقتلاع التي تتعرض لها قرية ام الحيران.
واكد المشاركون " ان التظاهرة والمسيرة جاءت على ضوء التطورات الأخيرة في ملف قرية أم الحيران وبدء السلطات الإسرائيلية بعمليات التجريف لإقامة مستوطنة "حيران" اليهودية على أنقاض القرية العربية، وفي ظل هجمة شرسة لقوات الشرطة وممثلي دائرة اراضي اسرائيل على قرى النقب المختلفة. حيث قررت لجنة التوجيه لعرب النقب، في اجتماعها الذي عقدته مؤخرا، في قرية أم الحيران إقامة خيمة اعتصام، وتنظيم مظاهرة، كما وتقرر دعوة سفراء الدول الأجنبية إلى أم الحيران للاطلاع على الممارسات الإسرائيلية المعادية للعرب وجرائم تهجيرهم من منازلهم وأرضهم. بالإضافة الى بناء خيمة اعتصام بشكل رسمي وعلى جميع الأحزاب والجمعيات وغيرها إحياء فعاليات الخيمة خلال النهار وفي الفترة الصباحية ".

"  لا لهدم أم الحيران وبناء مستوطنة حيران "
هذا وشارك في المظاهرة قيادات وكوادر القوى الوطنية وعدد من النواب العرب من القائمة المشتركة، ومنهم النائب احمد الطيبي، النائب طلب ابو عرار، النائبة عايدة توما-سليمان، النائبة حنين الزعبي، النائب اسامة السعدي، النائب يوسف جبارين، النائب جمال زحالقة، رئيس الحركة الإسلامية الشيخ حماد ابو دعابس والشيخ كمال هنية، الشيخ أسامة العقبي والشيخ يوسف ابو جامع، وممثلين عن لجنة المتابعة العليا ولجنة التوجيه العليا لعرب النقب واخرين.
وقال النائب احمد الطيبي الذي حمل احد أطفال قرية أم الحيران، حيث توجه به إلى مكان التجريف والطفل يحمل لافتة كتب عليها "لا لإقامة حيران" : "أنا احمل رسالة هذا الطفل، كلنا نحمل رسالة هذا الطفل، وهي واضحة لا لهدم أم الحيران وبناء مستوطنة "حيران". ما ذنب هذا الطفل الذي سيهدم بيته ويفضل عليه طفل آخر يهودي إسرائيلي بدلا منه، حيث طرد أهله في العام 84. هذا الطفل يريد مدرسة ويريد عيادة ويريد بيت مثله مثل أي طفل آخر، وهو لا يستطيع ذلك الآن لأنه طفل عربي فلسطيني من ام الحيران".
النائب طلب ابو عرار قال:" المسيرة والمظاهرة في قرية ام الحيران أدت هدفها وعلينا مواصلة نضالنا، وتصعيده، ما يحدث هو عنصرية تفوق عنصرية جنوب أفريقيا في عصرها الأغبر، فهنا الحديث عن هدم ودمار للعرب وبناء لليهود، الأمر الذي يكشف عن نوايا قادة إسرائيل للقضاء على الوجود العربي من جهة، وتهويد الحيز من الجهة الأخرى". 
وتابع النائب ابو عرار: "على المؤسسات الحقوقية بجميع مستوياتها رفع قضية النقب، ومخالفات حقوق الإنسان الإسرائيلية الى المؤسسات الحقوقية العالمية، للضغط على إسرائيل للعدول عن مخططات التهجير والظلم التي ستطال قرى عربية مختلفة. مظاهرة اليوم هي الأولى ضمن خطوات نضالية أخرى، ونناشد الأهل بالالتفاف حول قرارات النضال لنجني ثمار النضال الجماهيري. وعلى أهلنا في ام الحيران ووادي النعم وكل قرانا التمسك بأراضيهم وبالثوابت الوطنية مهما بلغت المعاناة وغطرسة الظالم".

" نريد الاعتراف في قرية ام الحيران العربية قبل البدء ببناء مستوطنة حيران اليهودية "
رائد ابو القيعان نائب رئيس اللجنة المحلية وسكرتير اللجنة قال: " تأتي هذه المظاهرة في الوقت الذي تتغاضى فيه السلطات الإسرائيلية عن مطالب سكان ام الحيران الشرعية. فبدلا من ان تقوم الدولة بالاعتراف بقريتنا تريد ان تهجرنا مجددا، وتباشر العمل على اقامة مستوطنة "حيران" اليهودية. نريد الاعتراف في قرية ام الحيران العربية قبل البدء ببناء مستوطنة "حيران" اليهودية، وهذا حقنا الطبيعي. نطالب المؤسسة الإسرائيلية التخطيط لقريتنا بناءا على متطلبات السكان وليس التخطيط من قبل موظفين يسكنون العمارات في تل أبيب، فهم لا يفهمون شيئا عن نمط حياتنا ولا كيف نريد ان نعيش".
وأكد رائد ابو القيعان " ان المظاهرة التي نظمت هي اولى شرارات النضال الجماهيري الذي ستخوضه قرية ام الحيران لنيل الاعتراف بقريتهم. نحن لسنا ضد احد، ليقيموا القرى التي يريدونها لا نعارض في ذلك، ولكننا لن نقبل ان نرحل ليحل مكاننا مستوطنون يهود. على السلطات الاسرائيلية بدلا من السعي لترحيلنا الجلوس معنا والعمل على ايجاد حل مرض لنا يكفل لنا حقوقنا في قريتنا. هناك فعاليات ونشاطات مختلفة مستقبلية ننوي تنظيمها بالتعاون مع لجنة التوجيه العليا وأعضاء الكنيست العرب، وهنا لا بد من مطالبة الجميع، سواء من سكان القرية او الجماهير العربية في النقب والشمال الالتفاف حول قضية ام الحيران وجعلها في رأس سلم الأولويات. فأم الحيران إن سقطت فهذا يعني أننا البداية ولكننا لن نكون النهاية وستسعى السلطات إلى اقتلاع ما تبقى من قرانا".
الشيخ أسامة العقبي مسؤول الحركة الإسلامية في النقب قال: "نحن جئنا لنؤكد على حق أهلنا في أم الحيران بالبقاء في قريتهم ونرفض بشدة العنصرية البغيضة التي تتعامل بها المؤسسة الإسرائيلية التي تسعى لإقامة مستوطنة يهودية على حساب قرية ام الحيران ونحن لن نأل جهدا بإذن الله في تعزيز صمود وثبات أهالي القرية".

" رسالتنا للحكومة الإسرائيلية ان عليها العدول عن قرارها بترحيل قرية ام الحيران "
الشيخ حماد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلامية قال : " جئنا للمشاركة في هذه المظاهرة الهادفة لنقول للمؤسسة الإسرائيلية ان قضية ام الحيران هي قضية المجتمع العربي بأسره. نعمل على تعزيز صمود أهلنا في ام الحيران وفي كل القرى العربية غير المعترف بها في وجه آلة البطش والهدم الإسرائيلية التي تريد ان تهجرنا عن ارض الآباء والأجداد. رسالتنا للحكومة الإسرائيلية ان عليها العدول عن قرارها بترحيل قرية ام الحيران وبناء مستوطنة يهودية على أنقاضها. فهذا القرار التعسفي له تبعات خطيرة ولن نقبله بأي شكل من الأشكال".
النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة قال: " ننظر لما يحدث من حولنا، الشرطة الإسرائيلية تحمي عملية سرقة وفي وضح النهار، ليبنوا ما يريدون فنحن لا نعارض في ذلك، ولا نسعى لمنعهم من البناء لمجرد البناء، ولكننا لن نرضى ان يتم البناء لليهود على أنقاض القرية العربية أم الحيران. هناك عدة أماكن بإمكانهم البناء عليها ولن يعارضهم احد في ذلك. هذه سياسة عنصرية لم نتعرض لمثلها منذ أحداث النكبة. نحن كقيادات عربية لن نسمح بذلك وسنبذل كل ما بوسعنا لمنع المس بقرية ام الحيران وتعزيز صمود أهلها فيها".

مشادة كلامية بين النواب العرب وقيادة الشرطة
وشهدت التظاهرة مشادة كلامية بين أعضاء الكنيست العرب وقادة الشرطة في مكان التجريف، وعلى رأسهم الكولونيل ينيف شلومو، قائد شرطة البلدات، حيث أصر قائد الشرطة على تراجع المتظاهرين الى المنطقة المعدة للمظاهرة، فيما طالب النواب العرب وقف عمليات التجريف وإبعاد الآليات الهندسية الثقيلة التي تعمل في المكان. وقال قائد الشرطة ان هناك أمرا بالبدء في عمليات التجريف وانه لن يسحب الآليات وسيوفر لها الحماية، على حد قوله . وأكد الأعضاء العرب " ان ما تقوم به الشرطة هو حماية امر غير قانوني، وان على الشرطة ان لا تكون جزءا من المشكلة وان توفر الحماية أيضا للمواطن العربي الذي تريد الحكومة هدم منزله وترحيله من أرضه ".


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



















































































































































































لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق