اغلاق

الصين تشدد من الاحكام الخاصة بالدعاية للسجائر

فرضت الصين أحكاما جديدة شاملة لتقييد اعلانات السجائر في أحدث خطواتها لمكافحة عادة التدخين التي تسببت في أزمة صحية هائلة.


الصورة للتوضيح فقط

وجعل أكثر من 300 مليون مدخن السجائر جزءا من النسيج الاجتماعي لأكبر منتج ومستهلك للتبغ في العالم وقالت وسائل الإعلام إن هناك 740 مليونا آخرين معرضين للتدخين السلبي.
وأعادت السلطات المختصة النظر في القانون الوطني للدعاية الذي صدر في ابريل نيسان وأمرت بحظر الدعاية للتبغ في وسائل الإعلام الشعبية والاماكن العامة والسيارات العامة وفي الاماكن المفتوحة.
وامتدح المناهضون للتدخين التعديلات لكنهم حذروا من إمكانية استغلال الشركات القوية التي تحتكر التبغ في البلاد لبنود في القانون ويتهمونها بتعطيل سلسلة من الإجراءات الطموحة لمكافحة التدخين.
ويقول برنارد شوارتلاندر ممثل منظمة الصحة العالمية في الصين:  "لن يستطيعوا منعه لكن يمكنهم ان يسببوا صداعا" مشيرا إلى حملة مكافحة التدخين في الصين. ويضيف "المشكلة في اللغة التي اختاروها... تفسير تلك الكلمات يفتح المجال في أحيان للنقاش وهو ما تستغله صناعة التبغ " .
يتضمن القانون المعدل عقوبات أشد للاعلانات الكاذبة ويحظر الدعاية في المدارس أو على المواد التعليمية كما يمنع حيازة المنتجات لمن هم أقل من عشر سنوات. ويقول مسؤولو الصحة والناشطون المناهضون للتدخين إن التعديلات استهدفت في الأساس مشكلة التدخين بين الشبان.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق