اغلاق

نتنياهو : اسرائيل دولة صغيرة ، ولا تستطيع استيعاب لاجئين من سوريا

عقب رئيس حكومة اسرائيل بنيامين نتنياهو ، صباح اليوم خلال افتتاح جلسة الحكومة الاسبوعية ، على الدعوة التي اطلقها زعيم المعارضة يتسحاك هرتسوغ


رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو - تصوير : AFP 

الداعية لاستيعاب لاجئين من سوريا ، بعد موجة التعاطف العالمي مع اللاجئين السوريين ، على اثر نشر صورة الطفل السوري ايلان كردي جثة هامدة على شواطئ تركيا والتي اهتزت لها مشاعر البشرية ، واحرجت العالم بل الانسانية جمعاء حيال الازمة الانسانية المتفاقمة في سوريا.
وقال بنيامين نتنياهو في جلسة الحكومة صباح اليوم :" اننا نعي حجم الماساة الانسانية في سوريا ، ولا نتجاهل حجمها ونتائجها ، وقدمنا المساعدة الطبية على اكمل وجه للجرحى من سوريا ، وساعدناهم في محنتهم ولكن اسرائيل دولة صغيرة جدا وليس لها عمق ديموغرافي ولا عمق جغرافي يمكنها من استيعاب لاجئين".

هرتسوغ " ان اليهود لا يمكنهم تجاهل مأساة اللاجئين السوريين الذين يفرون من الموت الى الموت"
وكان هرتسوغ قد صرح يوم امس :" ان اليهود لا يمكنهم تجاهل مأساة اللاجئين السوريين الذين يفرون من الموت الى الموت على شواطئ النجاة في اوروبا ، وعلى اسرائيل استيعاب لاجئين من سوريا".
ولاقت تصريحات هرتسوغ رفضا كبيرة من قبل وزراء الحكومة الاسرائيلية ، اذ صرح الوزير يسرائيل كاتس "بان اسرائيل ليست دولة اوروبية وعلينا ان لا نتدخل فيما يحدث في سوريا ".
فيما قال الوزير يريف ليفين عن اقتراح هرتسوغ :" انه اقتراح عديم المسؤولية" ، بينما قالت ايليت شكيد "ان اسرائيل دولة يهودية ديموقراطية ولا يمكنها استيعاب هذا الكم الهائل من اللاجئين" .
ورد هرتسوغ على اقوال الوزراء بالقول :" انني ادعو الى مبادرة انسانية مماثلة لتلك التي قام فيها رئيس الوزراء الاسبق مناحيم بيجين مع الفيتناميين ، وهي مبادرة محدودة ولكنكم تخشون هذه الصفات وتتجاهلون المذبحة في جوارنا ، ما اقترحه مبادرة انسانية محدودة بغطاء دولي تظهر الصفات الانسانية اليهودية التي نسيتموها ، وكذلك يمكن ان تنقذ هذه المبادرة اخواننا الدروز".

نتنياهو: علينا أن نسيطر على حدودنا في مواجهة المتسللين غبر الشرعيين الباحثين عن العمل والإرهابيين
هذا وجاءنا من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء للإعلام العربي البيان التالي :" قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة التي انعقدت صباح اليوم: إسرائيل ليست غير مبالية بالمأساة الإنسانية التي يعيشها اللاجئون السوريون والأفارقة، وقد قدمنا علاجا طبيا مخلصا لحوالي ألف جريح سوري أصيبوا في المعارك الجارية في سوريا وساعدناهم على ترميم حياتهم. إننا نتحدث مع قادة الدول الإفريقية ومع رئيس الوزراء الإيطالي الذي تحدثت معه مؤخرا كما نتحدث مع قادة أوروبيين آخرين حول تقديم رزمة مساعدات من فبل أكثر من دولة إلى البلدان الإفريقية الأصلية في مجالات الزراعة والاقتصاد والأمن من أجل معالجة المشكلة من أساسها. ولكن, مع ذلك, إسرائيل هي دولة صغيرة, صغيرة جدا, وليس لها عمق ديمغرافي وجغرافي. لذلك علينا أن نسيطر على حدودنا في مواجهة المتسللين غبر الشرعيين الباحثين عن العمل والإرهابيين. هذا ما فعلناه على حدودنا مع سيناء وقد أوقفنا التسلل من هناك" .
واضاف نتنياهو بحسب البيان :"
ونبدأ اليوم إقامة جدار أمني على حدودنا الشرقية وفي المرحلة الأولى سنقيم جدارا يمتد من تمناع إلى إيلات من أجل الدفاع عن المطار الذي يتم إنشاؤه هناك وسنواصل إقامته ليمتد إلى هضبة الجولان حيث كنا قد أقمنا جدارا أمنيا قويا. لا ننتظر وبقدر الإمكان سنحيط إسرائيل بجدران أمنية وبحواجز مما سيسمح لنا بالسيطرة على حدودنا. لن نسمح بغرق إسرائيل بالمتسللين والمهاجرين الباحثين عن العمل والإرهابيين.
وفي نهاية الأسبوع، كادت أن تتم عملية قتل متعمد (لينتش) بحق مجموعة من المصلين اليهود في مدينة الخليل والتحريض الفلسطيني المستمر دون هوادة هو الذي خلق الأجواء التي تشجع قتل اليهود والإسرائيليين. ولحسن حظ هؤلاء الإسرائيليين، كان هناك عدد من الفلسطينيين الذين قاموا بالعمل الإنساني المطلوب وأنقذوا حياتهم ونحن نقدّر ذلك. ولكنني أدعو أبو مازن إلى وقف هذا التحريض وإلى إدانة هذه العملية والعمل ضدها.
إننا على وشك حلول الأعياد اليهودية وسنفعل كل شيء من أجل ضمان وصول الإخوة اليهود إلى كل مكان، وخاصة أضرحة الآباء. وأنتهز هذه الفرصة لأهنئ الشعب الإسرائيلي بمناسبة حلول السنة العبرية الجديدة وفي المقدمة أهنئ الجنود الاسرائيليين الذين يحمون حدودنا وأمننا. كل عام وأنتم بخير".


لاجئون من سوريا يبحثون عن ملجأ ..تصوير AFP











لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق