اغلاق

دائرة العلوم الاجتماعية بجامعة بيت لحم تعقد ندوة فكرية

عقدت دائرة العلوم الاجتماعية بجامعة بيت لحم ندوة فكرية بعنوان "اسطورة التنمية في السياق الاستعماري: فلسطين انموذجا" قدمها الدكتور خليل نخلة، في اجواء حوارية،


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال الندوة الفكرية في جامعة بيت لحم

وتفكير نقدي للبرامج والسياسات التنموية المتبناة في السياق الفلسطيني، وخلال الندوة أشار الدكتور بلال عوض سلامة، المحاضر في جامعة بيت لحم إلى اهمية التعامل مع التنمية باعتبار ان هدفها ووسيلتها هو الانسان الفلسطيني وكرامته، ولا بد من التعامل مع التنمية بفلسطين باعتبارها كحقل من حقول المقاومة، ومعيارية تقييم المشاريع الاقتصادية التي تشرف عليها السلطة الفلسطينية أو القطاع الخاص، لا بد أن ينطلق من اجابة التساؤلات التالية؛ هل هذا المشروع أو الرؤية التنموية تعزز من وجود الاحتلال أم تضعنا في مواجهة معه، وهل تزيد التبعية أم تحفز الاعتماد على الذات كما كان حال اقتصاد الصمود في الثمانينيات.
بدورها رحبت الاستاذة منيرفا جرايسة بالحضور استاذة وطلاب من دوائر مختلفة في جامعة بيت لحم، كما رحبت بالدكتور خليل نخلة المتحدث الرئيسي في الندوة، مشيرة إلى " أهمية الندوات الحوارية التي تتناول الخطاب والممارسة التنموية بفلسطين وانعكاسها على المستوى المعيشي للفلسطينيين؛ من الصحة والسكن والغذاء، والعمل على خلق بدائل تنموية قادرة على التعامل مع السياسات والمعيقات التي يضعها الاحتلال الاسرائيلي".
 وفي سياق عرضه للمحاضرة، نوه الدكتور خليل نخلة إلى " عدم امكانية فهم ما يجري الآن في المناطق الفلسطينية التي احتلت في العام 1967، دون ربط ذلك في ما احتل من فلسطين في العام 1948، من حيث ان اتفاقية اوسلو شكلت تضليل سياسي واقتصادي في التحليل للسياق الفلسطيني، لأنها لا تتعرض إلى تحليل لعملية التحكم الاستعماري المباشر بالبنية الاقتصادية الفلسطينية، إلى جانب التمويل السياسي والفرز الطبقي لنخب التكنوقراطية والسياسية والرأسمالية".
 ويأتي تحليل الدكتور نخلة كخلاصة لإعادة نظر متأنية ومتعمقة لما ينيف عن خمس وعشرين سنة من الخبرات الشخصية المباشرة والمشاهدات الميدانية المحلية والاشتباك الشخصي والمباشر مع مصادر التمويل الخارجي (أو ما يسمى بالدول المانحة)، والمؤسسات ‘غير الحكومية‘ عابرة الحدود القومية ، والمؤسسات الأهلية الفلسطينية، وكبار أصحاب ما يسمى ‘بالرأسمال الوطني‘، ومحاولة ترجمة استراتيجيات المشاريع المكتوبة على الورق إلى ‘تنمية‘ محلية، ودعا إلى إلى اهمية إعادة تعريف وتوجيه وعينا الجمعي حول ماهية ‘المصلحة الوطنية الفلسطينية العليا‘ من خلال نضالنا، والتركيز عوضاً عن ذلك على خلق وطن قابل للحياة وغير محدود، جوهره مجتمع فلسطيني محرر ذاتياً ومرن وحيوي.








لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق