اغلاق

الحركة الاسلامية: ندين الاعتداء على المرابطين في الاقصى

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني، جاء فيه :" على هامش رباطهم في المسجد الاقصى المبارك أمس السبت


اجواء متوترة في ساحات الاقصى صباح اليوم الاحد - تصوير كيوبرس
 
عقد أعضاء مجلس الشورى القطري للحركة الاسلامية اجتماعهم الدوري برئاسة الشيخ حمّاد ابو دعابس رئيس الحركة الاسلامية ، حيث بحث مجلس الشورى القطري اخر مستجدات العدوان على المسجد الاقصى المبارك وسبل التصدي له، واستعرض المجلس كذلك حملة " قوارب النجاة " لدعم اللاجئين في سوريا، والاستعدادات لإحياء ذكرى هبة القدس والاقصى وكذلك اخر مستجدات إضراب المدارس الأهلية وانتخابات رئاسة لجنة المتابعة العليا، وقد اصدر المجلس البيان الآتي تلخيصا لمقررات الجلسة: 
 
اولا: العدوان على المسجد الاقصى المبارك
1.  تدين الحركة الاسلامية عدوان شرطة الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين الصهاينة على المسجد الاقصى المبارك وعلى المرابطين بداخله وحوله وتحمل حكومة إسرائيل مسؤولية هذه الاعتداءات وعواقبها ، وتؤكد الحركة الاسلامية ان هذا العدوان لن ينشئ لهم حقا في المسجد الاقصى المبارك ولن نقبل بغير السيادة الكاملة عليه التي تجسد حقنا الخالص في المسجد الاقصى المبارك.
٢) تحيي الحركة الاسلامية أهلنا الكرام في مدينة القدس وتثمن دورهم وتعتبر أهلنا المقدسيين برجالهم ونسائهم، بشبابهم  وشيوخهم خط الدفاع الاول عن المسجد الاقصى المبارك، وعليه فان دعم اهلنا في مدينة القدس هو واجب الساعة، وان المطلوب في المرحلة القادمة هو تشبيك العمل معهم والتواصل الدائم مع كافة الفعاليات السياسية والدينية والاجتماعية تجسيدا لوحدة صفنا الفلسطيني، وإيجاد السبل الممكنة لتعزيز صمود اهلنا المقدسيين ورباطهم الدائم في المدينة والمسجد.
٣) تثمن الحركة الاسلامية دور اهلنا في الداخل الفلسطيني في الرباط والدفاع عن المسجد الاقصى المبارك وهم خط الدفاع الثاني عن القدس والأقصى ، وتبارك الدور الوطني الوحدوي الذي تجسد في الأيام الاخيرة من خلال مشاركة جميع القوى السياسية الوطنية في الوقفات والمظاهرات المحلية في الداخل ، وتؤكد الحركة الاسلامية ان قضية القدس والأقصى توحدنا جميعا وتضعنا امام مسؤولياتنا الدينية الوطنية والأخلاقية، مما يستوجب التنسيق والتعاون بين الجميع ومن خلال لجنة المتابعة العليا للتصدي لقطعان المستوطنين وعدوان شرطة الاحتلال ومخططات التقسيم للمسجد الاقصى المبارك.
٤) تدعو الحركة الاسلامية الى إنجاح يوم النفير والرباط الوحدوي الذي دعت اليه لجنة المتابعة العليا يوم الأحد السابع والعشرين من الشهر الجاري، وتؤكد الحركة الاسلامية على ابنائها وفروعها ضرورة التجند والتنسيق الجماعي من اجل تنظيم يوم النفير والرباط.
٥) تثمن الحركة الاسلامية دور جمعية الاقصى ودورها الرائد في تسيير حافلات مسيرة " قوافل الاقصى ) فجرا ضحى ومساءً لتعزيز الرباط في المسجد الأقصى وتدعو كوادرها الى تكثيف العمل بشكل يومي لحشد الأهل في الداخل لشد الرحال للمسجد الاقصى المبارك والرباط فيه ودعم الأهل في مدينة القدس.
٦) يوجه مجلس الشورى القطري الى ضرورة التواصل مع القوى السياسية والجهات الرسمية في داخلنا والعالم العربي والإسلامي والمؤسسات الدولية من اجل حشد الدعم لقضية القدس والأقصى ووقف العدوان عليه وتوضيح حقيقة ما يجري على ارض الواقع من مخططات صهيونية للتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الاقصى.
 
ثانيا : حملة "قوارب النجاة" لإغاثة اللاجئين السوريين
١) جزى الله اهلنا في الداخل الفلسطيني خيرا على وقفتهم الانسانية وعطائهم السخي لأهلهم اللاجئين السوريين حيث بلغت حملة " قوارب النجاة" مبالغ غير مسبوقة وما زال عطاؤهم منهمرا كالغيث فتحية لكم فانتم من يصدق فيهم قول الله تعالى " ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة" .
٢) تثمن الحركة الاسلامية دور الجمعية الاسلامية لإغاثة الأيتام والمحتاجين في ادارتها لحملة الاغاثة " قوارب النجاة " وكذلك لمشروع الاضاحي السنوي الذي يستفيد منه الأهل في الضفة وغزة والقدس.
٣) تدعو الحركة الاسلامية الأهل الى الاستمرار في العطاء وتقديم صدقاتهم وتبرعاتهم في هذه الأيام المباركة من شهر ذي الحجة ، خصوصا ونحن على أبواب عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا جميعا بالخير واليمن والبركة.
 
ثالثا : في ذكرى هبة القدس والأقصى تدعو الحركة الاسلامية الى إنجاح فعاليات هبة القدس والأقصى الوحدوية وترسيخ معانيها كجزء من ذاكرتنا الفلسطينية المعاصرة ووفاء لشهدائنا الذي سقطوا دفاعا عن الأقصى،  كما وتوجه الحركة بضرورة تنظيم فعاليات حركية تجسد التزامنا بإحياء المناسبات الفلسطينية الوطنية الجامعة.
رابعا : تتضامن الحركة الاسلامية مع المدارس الأهلية وتساند خطواتها الاحتجاجية وتعتبر نفسها مجندة لنضال المدارس الأهلية حتى تحقق أهدافها ، كما وتوجه الاخوة النواب في البرلمان الى ضرورة بذل الجهد المستطاع لدعم مطالب المدارس الأهلية في الداخل.
خامسا: تؤكد الحركة الاسلامية على موقفها الثابت والدائم حول ضرورة الاستمرار في العملية الجارية لانتخاب رئيس لجنة المتابعة وتحديد موعد نهائي لإجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن ، كخطوة أساسية نحو بناء وتفعيل دور لجنة المتابعة العليا كهيئة وحدوية وطنية قيادية لشعبنا الفلسطيني في الداخل" .



















 



















 


لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق