اغلاق

بيت جالا: المطران حنا يشارك بمسيرة رفضا لجدار الفصل العنصري

بيت جالا – بمبادرة من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني وهيئات مقاومة الجدار والمبادرة المسيحية الفلسطينية وهيئات مسيحية عالمية متضامنة مع الشعب الفلسطيني ،

 
مجموعة صور التقطت خلال المسيرة 


 انطلقت مظاهرة احتجاجية في حي بئر عونا في مدينة بيت جالا وذلك احتجاجا " على ما تقوم به سلطات الاحتلال من اقتلاع لأشجار الزيتون وتجريف الاراضي وتهديد للسكان الامنين في تلك المنطقة بهدف بناء جدار الفصل العنصري" .
وقد شارك في هذه المسيرة رجال دين مسيحيين من مختلف الطوائف كما وشخصيات دينية اسلامية وعدد من اعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وشخصيات وطنية واعتبارية وحشد من الناشطين الاجانب المتضامنين مع الشعب الفلسطيني .
وقد تقدم المسيرة  المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ورئيس بلدية بيت جالا والدكتور مصطفى البرغوثي والاستاذ عبد الرحيم ملوح وغيرهم .
ولدى وصول المسيرة الى مكان القاء الكلمات تحدث سيادة المطران عطا الله حنا والدكتور مصطفي المرغوثي والاستاذ عبد الرحيم ملوح وغيرهم .

"هذا الجدار العنصري يجب ان يزول كما ازيل جدار برلين"
سيادة المطران قال في كلمته " بأننا نلتقي اليوم مسيحيين ومسلمين في هذا المكان لكي نعبر عن رفضنا لسياسات الاحتلال الظالمة بحق شعبنا سواء كان هذا في القدس او في بيت جالا او في غيرها من الاماكن ، ويقف معنا اليوم اخوة لنا واصدقاء للشعب الفلسطيني اتوا من كافة ارجاء العالم من قوميات متعددة واديان مختلفة ولكن جمعتهم فلسطين التي يدافعون عنها باعتبارها قضية احرار العالم وقضية كل انسان شريف عنده قيم اخلاقية وحضارية" .
وأضاف :" اننا نرحب بهم ونشكرهم على مواقفهم وعلى دورهم في الدفاع عن عدالة قضيتنا في كل مكان في هذا العالم ، ونقول بأن هذا الجدار العنصري يجب ان يزول كما ازيل جدار برلين فالجدران العنصرية لا تؤدي الى السلام ولا تؤدي الى تحقيق العدالة المنشودة بل هي امعان في العنصرية والقمع والشر" .
وأضاف :" اليوم نلتقي كأبناء شعب واحد لكي نؤكد وحدتنا الوطنية في التصدي لسياسات الاحتلال وهنالك بعضا من الاصوات النشاز التي نسمعها هنا وهناك التي يزعجها ان نكون معا ويزعجها تلاقي المسلمين والمسيحيين في ساحات النضال وفي الدفاع عن الكرامة والارض والهوية .
الاحتلال يريد ابتلاع مقدساتنا وتشويه صورة وطننا انهم يقتلعون اشجار الزيتون التي عمرها الاف السنين وكأنهم يقولون لنا ارحلوا عن هذه الديار ، ونحن نقول لهم ولمن يدعمهم ويؤازرهم بأننا لن نرحل ومهما مورس بحقنا الاضطهاد والاستهداف والظلم فسنبقى ثابتين في وطننا ، ففلسطين لأبنائها وليست للعنصرية".
وقال سيادته " فلنوحد صفوفنا ولنرفض ولنلفظ كافة المؤامرات التي تستهدف وحدتنا الوطنية خدمة للاحتلال وسياساته .
اننا متضامنون مع اهلنا في بيت جالا واولئك الذين يستهدفون القدس هم ذاتهم الذين يستهدفون بيت جالا وارض بئر عونا هم ذاتهم الذين يقتلعون شجرة الزيتون ويريدون بناء السور العنصري الذي يجسد سياسة الابرتهايد بحق شعبنا الفلسطيني ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق