اغلاق

الرئيس الفلسطيني يتسلم ميدالية بلدية باريس

تسلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم أمس الاثنين، ميدالية بلدية باريس التي تعتبر أعلى وسام تقدمه البلدية، من عمدة باريس آن هيدالغو.


صور التقطت خلال الاحتفال في باريس - تصوير : ثائر غنايم

وجرى تسليم الميدالية في حفل استقبال مهيب أقامته البلدية في أوتيل دوفيل (فندق المدينة) على شرف الرئيس محمود عباس، لمناسبة اليوم العالمي للسلام الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وقالت عمدة بلدية باريس "إن هذه الميدالية هي تكريم لعمل الرئيس عباس من أجل السلام ولتعزيز أواصر الصداقة التي تربط باريس مع فلسطين ".
وقال الرئيس في كلمته خلال حفل الاستقبال : "يسرني اليوم، أن أكون بينكم هنا في بلدية مدينة باريس، هذه المدينة العريقة بتاريخها وإنجازاتها في خدمة سكانها وزائريها من كل أنحاء العالم، التي هي واحدة من أجمل وأعظم عواصم العالم، فهي بحق مدينة النور، نور العلم والمعرفة والحضارة، وذات المكانة المرموقة والتأثير الكبير في السياسة الدولية، والريادة على المستوى الأوروبي".

" شرف كبير أن أحظى بهذا التكريم "
وأضاف "إنه لشرف كبير لي أن أحظى بهذا التكريم النبيل الذي قررته المدينة ومجلسها لرئيس دولة فلسطين في اليوم العالمي للسلام، بمنحي ميدالية مدينة باريس، فأشكركم، سعادة السيدة العمدة وأشكر مجلسكم من صميم قلبي على هذه الالتفاتة الكريمة، التي نقدرها ونثمنها عاليا، وسنعتز بها دائما".
وتابع أن "علاقات الصداقة المتينة، التي تربطنا بفرنسا، هي علاقات تاريخية نعتز بها كثيرا، ونحرص على المزيد من التنمية والتطوير لها، لما فيه خير وخدمة مصالح البلدين والشعبين الصديقين".
وقال : " أود من هنا، من مقر بلدية باريس أن أؤكد مجددا بأن أيدينا ممدودة للسلام، والسلام الذي ننشده، ونعمل من أجله ليس لنا وحدنا، وإنما هو لنا ولجيراننا الإسرائيليين، ولكل شعوب ودول الجوار ، فبالسلام القائم على الحق والعدل، والقانون، والاحترام والثقة المتبادلة، سنكون جميعا رابحين، ففي هذا مصلحة لأجيالنا الحاضرة والقادمة جميعا، وصدقوني إن السلام في المتناول إن توفرت الإرادة والنوايا الصادقة، وتم التخلي عن عقلية التوسع وغطرسة القوة، والتعصب الديني على ضرورة احترام المقدسات وحرية العبادة للجميع، وخاصة في القدس الشرقية، التي تتعرض ومقدساتها للأذى من قبل مجموعات من المتطرفين وهي أحوج ما تكون وسكانها ومقدساتها إلى السلام".
وأردف الرئيس: "نحن ندعو دائما أن تكون عاصمتنا القدس الشرقية مفتوحة للعبادة لجميع أتباع الديانات السماوية الثلاث، في ظل احترام كل طرف للآخر".

عباس يلتقي رئيسة لجنة العلاقات الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية
كما التقى الرئيس محمود عباس في مقر إقامته في العاصمة الفرنسية باريس، الاثنين، رئيسة لجنة العلاقات الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) اليزابيث جيجو على رأس وفد من الجمعية. وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات العربية الفرنسية وسبل تطويرها في شتى المجالات.
كما استقبل رئيس معهد العالم العربي في باريس جاك لانغ، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات العربية الفرنسية، ودور المعهد في توثيقها وتعزيزها.
وحضر اللقاءات وزير الخارجية رياض المالكي، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى فرنسا هايل الفاهوم، وسفير فلسطين لدى اليونسكو الياس صنبر.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق