اغلاق

‘شهداء الاقصى‘: نستهجن الصمت الدولي للاعتداء على الاقصى

دعت كتائب شهداء الاقصى – مجموعات الشهيد لؤي قنع، "الرئيس محمود عباس " أبو مازن " رئيس دولة فلسطين بعدم التعاطي مع دعوات رئيس وزراء دولة الاحتلال



الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والضغوط الامريكية والاوربية بالعودة للمفاوضات باعتبارها استنزافا للكل الفلسطيني وليست ذات جدوى في ظل التعنت الواضح من قبل دولة الاحتلال وحكومته، وان أي استئناف للمفاوضات دون الاقرار بحقوق شعبنا في الحرية والاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف هو اهدار للوقت والجهد الذي بات حقاً على كل مسؤول فلسطيني وعلى رأسهم الرئيس محمود عباس "أبو مازن" أن يوقف اى نشاط دبلوماسي وأي سفريات والالتفات بشكل واضح إلى معاناة أبناء شعبنا التي تتفاقم يومياً في ظل الانقسام البغيض والانقلاب الدموي والذي نجح الاحتلال بكي الوعي الوطني خلال فترة الانقسام لدى المواطن الذي يتحدث صراحة ولا يخفى على أحد أن المواطن في الشارع الفلسطيني يردد علنا " بدناش القدس.. بدنا الكهرباء..بدنا نعيش " نريد حياة كريمة ونريد الخروج من حالة الفقر ، نريد فتح المعابر لتحسين حالنا، نريد عمل بيكفي طوابير بطالة مائة وعشرون الف خريج ينتظرون فرصة عمل وانتشار ظاهرة العنوسة لدى الشباب بسبب ضيق الحال الذي لا حول له ولا قوة ورغبته بالهجرة ملعون ابو كل الفصائل وعلى رأسهم فتح وحماس ،وهذا مؤشر خطير يجب الانتباه له والعمل من أجل انهاء كافة انواع المعاناة واعادة الامل واهمها الحافز في ان يكون المستقبل أفضل لدى المواطن الذي فقد الامل وبات حلمه الأكبر بالهجرة" .
وحملت شهداء الاقصى "دولة الاحتلال الاسرائيلي وكافة المجتمع الدولي من النتائج الكارثية لتبعات العمل العدواني تجاه الاقصى وينتهك بشكل صارخ حرمة الأديان بالتعدي على أحد أهم المقدسات الإسلامية ثالث الحرمين الشريفين مطالبة المجتمع الدولي بالتحرك الفوري للجم جنون نتنياهو وحكومته العنصرية النازية ووقف الاعتداءات اليومية المتكررة على الاقصى" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق