اغلاق

وزارة الإعلام: مذبحة صبرا وشاتيلا لن تسقط بالتقادم

استذكرت وزارة الإعلام في بيان لها "السنوية الثالثة والثلاثين لمذبحة صبرا وشاتيلا، كجرح عميق يحزن القلب ويُدمي الروح. وترى الوزارة في الأيام الثلاثة السوداء،



التي نفذتها ميليشيات "حزب الكتائب" القاتلة، وجيش الاحتلال المجرم ووزير حربه أرئيل شارون، فظائع لن تسقط بالتقادم، وتتطلب محاسبة المنفذين والمسؤولين والمخططين لها".
واكدت الوزارة في بيانها "أن المذبحة التي استمرت لاثنتين وسبعين ساعة، تحتم ملاحقة القتلة في كل مكان وزمان. وتدعو الوزارة أصحاب الضمائر الإنسانية الحية في العالم إلى رفع الصوت عاليًا، والتدخل لضمان عدم تكرار مذابح مشابهة، وبخاصة للمحاصرين في جحيم "اليرموك".
وتحث الوزارة وسائل الإعلام الوطنية والعربية والدولية، على توثيق المذابح التي لاحقت أبناء شعبنا، وجمع الشهادات الشفهية الممكنة؛ كونها تمثل  وثيقة تاريخية لمطاردة القتلة.
وتجدد الوزارة التأكيد على أن جرحنا المفتوح لن يبرأ إلا بعودة اللاجئين إلى ديارهم، وفق القرارات الدولية وخاصة القرار 194، ومحاسبة  منفذي صبرا وشاتيلا وكل مجازر الإبادة الجماعية التي استهدفت أبناء شعبنا في كل مكان".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق