اغلاق

دبي: نادي كابيتال كلوب يستضيف أمسية لمكافحة الأمراض

ألقى الدكتور جاويد عبد المنعم، عضو مجلس منظمة أطباء بلا حدود في بريطانيا، كلمة أمام أعضاء نادي "كابيتال كلوب"، نادي المدينة الخاص الرائد في دبي


صور من الأمسية

وعضو مجموعة شركات إنشاء، تناول خلالها عمله مع المنظمة، كما استعرض آخر حلقات برنامج "العلاج" الذي يقدمه على قناة "الجزيرة".
وركز الدكتور عبد المنعم على آخر أعماله مع منظمة أطباء بلا حدود، وسرد قصصاً مثيرة للاهتمام للأعضاء الحاضرين وضيوفهم حول البعثات التي شارك بها مؤخراً في جنوب السودان، وزيارته الأخيرة إلى سيراليون العام الماضي للمساعدة في منع انتشار مرض إيبولا.
وأطباء بلا حدود منظمة دولية إنسانية تُعنى بمعالجة المحتاجين بغض النظر عن العرق، أو الدين، أو الجنس، أو الانتماء السياسي، كما تلتزم بالإدلاء بالشهادة في حالات الضرورة القصوى، والتحدث علانية عن مشاهداتها من خلال سياسة "الإدلاء بالشهادة". وقد بذل الدكتور عبد المنعم، وهو من أشد المؤيدين لعمل المنظمة، جهداً كبيراً في سبيل المشاركة في بعثة واحدة على الأقل كل عام.
وقدم الدكتور عبد المنعم لأعضاء نادي "كابيتال كلوب" الحاضرين لمحة موجزة عن العاملين في منظمة أطباء بلا حدود، الذين يضعون أرواحهم على أكفهم يومياً في محاولة منهم لمساعدة من هم بأمس الحاجة إلى المساعدة.
وفي أوائل العام 2014، تم استدعاء الدكتور عبد المنعم للسفر في بعثة إلى جنوب السودان والعمل في إحدى العيادات الطبية المتنقلة التي أقامتها منظمة أطباء بلا حدود في المناطق النائية هناك. وخلال هذه الرحلة، أنعش الدكتور عبد المنعم حلماً كان يراوده طويلاً في العمل كقائد طائرة، حيث كانت هذه الرحلة تعتمد بشكل أساسي على السفر الجوي، ما أتاح له الجمع بين عشقه للطيران وحرصه على المساعدة. وتمكن الدكتور عبد المنعم من الوصول إلى المناطق النائية في البلاد، وكان مع طاقمه الطبي في حالة سفر جوي دائم لتقديم الرعاية الطبية اللازمة للمحتاجين.
وأدت النزاعات المدنية المستمرة في جنوب السودان إلى حرمان الكثير من السكان من الرعاية الصحية، والإصابة بسوء التغذية، حيث تمثل العمل على علاج السكان من تأثيرات سوء التغذية المزمن جزءاً من مهام منظمة أطباء بلا حدود.
وبعد عودته من جنوب السودان بفترة وجيزة، وصلت عدوى الإيبولا إلى سيراليون، ما دفع الدكتور عبد المنعم إلى الإقلاع في رحلة أخرى في ذلك العام، حيث أمضى شهراً في محاربة هذا الفيروس القاتل هناك.
وقال الدكتور عبد المنعم في حيث له حول العمل الذي قام به والشعور بصعوبة المهمة التي ترافق العمل في بعض الأحيان: "هناك شعور من التضامن في هذه الحالات، حيث ينظر السكان إليّ ويقولون: "لماذا اخترت هذا المكان من الأرض للقدوم إليه، وأجيب: لأن هذا هو عملنا".
وقال كريستيان هورفاث، مدير عام نادي "كابيتال كلوب": "أعلنت ليبيريا مؤخراً عن القضاء على إيبولا، ونأمل أن تتبعها سيراليون قريباً، حيث يتناقص عدد المصابين يومياً، وذلك بفضل جهود أفراد من قبيل الدكتور عبد المنعم وأمثاله ممن يعملون بشجاعة على مساعدة المحتاجين. وأود وبالنيابة عن أعضاء وإدارة نادي "كابيتال كلوب" التوجه بالشكر للدكتور عبد المنعم على تخصيص هذا الوقت لمخاطبة أعضاء النادي، وتقديم تجاربه الغنية والملهمة".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق