اغلاق

السعودية: تحقيق في حادث مِنى ومراجعة خطط الحج

أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بمراجعة خطط المملكة لموسم الحج، بعد وفاة 717 شخصا في تدافع الحجيج في مشعر مِنى، فيما وجه ولي العهد

الأمير محمد بن نايف بتشكيل لجنة تحقيق في الحادث.
وطالب العاهل السعودي في كلمته، أمس الخميس، بعد الحادث، بإجراء "تحقيق في أسباب ما وصفه بالحادث المؤلم"، مضيفا: "وجهنا الجهات المعنية بمراجعة الخطط المعمول بها في موسم الحج".
وتابع الملك سلمان: "حادثة منى لن تثنينا عن مواصلة خدمتنا لضيوف الرحمن"، مضيفا: "هذا الحادث لا يقلل من جهودكم التي تبذلونها"، موجها كلمته إلى قادة القطاعات العسكرية.

تشكيل لجنة تحقيق بحادثة تدافع مشعر منى
ومن جهة أخرى، أمر ولي العهد وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الأمير محمد بن نايف، بتشكيل لجنة تحقيق بحادثة تدافع مشعر منى، خلال اجتماع طارئ للقيادات الأمنية المشاركة في تأمين الحج.
ووجه الأمير برفع بما يتم التوصل إليه من نتائج ومرئيات إلى الملك سلمان.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية منصور التركي، إن حادث التدافع سببه تداخل في حركة الحجاج، إضافة للازدحام الشديد.
وفي السياق ذاته، أكد وزير الصحة السعودي خالد الفالح، أن الكوادر الطبية العاملة في المشاعر المقدسة "منى وعرفات" تباشر الحالات المصابة جراء حادث التدافع، واستنفرت لذلك كوادرها الطبية.
وأشار الفالح إلى نقل بعض الحالات من مستشفيات منى إلى مستشفيات مكة المكرمة، و"إذا لزم الأمر ستنقل بعضها إلى مستشفيات جدة والطائف"، على حد قوله.
وأعلنت هيئة الدفاع المدني السعودي مقتل ما لا يقل عن 717 حاجا وإصابة 863 آخرين، في تدافع بمشعر منى وقع صباح أمس الخميس، في أسوأ حادث من نوعه منذ عقدين.
وتعد هذه الواقعة، الحادثة الكبرى الثانية خلال الموسم الحالي، بعد حادث سقوط رافعة في مكة أدى إلى مقتل 111 حاجا.


تصوير AFP




تصوير : الدفاع المدني السعودي




لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق