اغلاق

العراق : حققنا تقدما في الحرب ضد الدولة الاسلامية

قال وزير خارجية العراق ابراهيم الجعفري امس الجمعة " إنه يريد من التحالف بقيادة الولايات المتحدة شن مزيد من الغارات على أهداف تنظيم الدولة الاسلامية في بلاده ".


ابراهيم الجعفري وزير خارجية العراق في مقر الجامعة العربية بالقاهرة يوم 13 سبتمبر ايلول 2015. تصوير: محمد عبد الغني - رويترز

ويثير فشل الجيش العراقي في استعادة أكبر مصفاة نفط في البلاد من الدولة الاسلامية بعد 15 شهرا من القتال الشكوك بشأن خطط الحكومة لاستعادة مدينة الموصل الشمالية من المتشددين.
ويحاول الجيش العراقي حشد قواته عند مصفاة بيجي وفي محافظة الانبار في الغرب قبل السعي للسيطرة على الموصل التي تمثل الجائزة الكبرى في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية.
وقال الجعفري الذي يزور نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة : " إن الجيش العراقي حقق بعض الانتصارات المهمة وانه صد الارهابيين وأجبرهم على التقهقر شمالا نحو الموصل ". وأضاف : " ان الجيش العراقي يحقق مكاسب ". ونفى أي تلميح الى انه ستكون هناك حاجة لقوات أجنبية للتعامل مع الدولة الاسلامية لكنه قال إن الولايات المتحدة وحلفائها الذين ينفذون ضربات جوية منذ أكثر من عام لا يفعلون ما يكفي. وقال إن بلاده تحتاج الى معدات وتدريب ومعلومات مخابرات وليس قوات برية أو قواعد من هذا البلد أو ذاك.
وأضاف الجعفري : " ان وتيرة حملة القصف الجوي أصبحت متقلبة وانه يأمل أن تتسارع هذه الوتيرة في المستقبل " . وفي واشنطن قال متحدث عسكري أمريكي : "  إن الولايات المتحدة تشجع القوات العراقية على التحرك لاستعادة مدينة الرمادي من المتشددين "في أسرع وقت ممكن" لحرمانهم من فرصة اعادة تجميع قواتهم ".

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق