اغلاق

الحمد الله: حذرنا مرارا من المساس بالمقدسات

قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله خلال حفل اطلاق المؤتمر الدولي الثاني عشر لتكنولوجيا المعلومات، امس الاثنين برام الله: "أود في البداية أن انتهز


رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله

هذه المناسبة لأعبر عن تعازيي الحارة  لذوي الشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض الوطن وجسدوا بتضحياتهم إرادة شعبنا على البقاء والصمود، وان اشيد بصمود المواطنين الفلسطينيين والتفافهم حول القيادة برئاسة الرئيس محمود عباس في وجه الهجمة الاسرائيلية غير المسبوقة على ابناء شعبنا، وتصاعد الانتهاكات بحق القدس واهلها وقتل الفلسطينيين بدم بارد واستمرار حكومة الاحتلال في مساعيها لتقسيم المسجد الاقصى زمانيا ومكانيا" .
وأضاف الحمد الله: "إن الرئيس عباس جدد مطالبته للأمم المتحدة بتوفير حماية دولية لابناء الشعب الفلسطيني في وجه التصعيد العسكري الاسرائيلي وانتهاكات المستوطنين، كما اننا نواصل مطالبتنا من خلال الدول الصديقة والشقيقة لوقف هذا العدوان، واشدد على اننا حذرنا المجتمع الدولي سابقا ونحذرهم الآن بأن انتهاكات جيش الاحتلال والمستوطنين بحق المواطنين والمقدسات المسيحية والاسلامية خاصة المسجد الاقصى ستجر المنطقة لدوامة من العنف، وعليه فالحكومة الاسرائيلية تتحمل نتائج تصعيدها وتدهور الاوضاع في الضفة الغربية خاصة في القدس الشرقية".
 
" علينا جميعا التوحد ونبذ الخلاف وتغليب المصلحة العامة "
وتابع الحمد الله: "في ظل العدوان الإسرائيلي على ابناء شعبنا ومقدساتنا، علينا جميعا التوحد ونبذ الخلاف وتغليب المصلحة العامة مهما تطلب الأمر، وانتهز هذه الفرصة للتأكيد على اهمية توجه وسائل الاعلام لدعم مساعي المصالحة والوحدة، وعلينا العمل سويا لتسود الاجواء الايجابية بين جميع اطياف المجتمع الفلسطيني وفصائل عمله الوطني" .
واستطرد الحمد الله قائلا: "لقد اكدنا خلال جميع لقاءاتنا مع رؤساء الوزراء ووزراء الخارجية وقناصل وممثلي دول العالم خاصة التي عقدت مؤخرا خلال زيارتنا لفرنسا واجتماعاتنا في نيويورك على اهمية المصالحة والمساعي الحقيقية من القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والحكومة لتحقيق المصالحة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، ودمج المؤسسات الحكومية بين الضفة وغزة" .
 
وأشاد رئيس الوزراء بجهود القائمين على اسبوع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني الثاني، لا سيما اتحاد شركة انظمة المعلومات الفلسطينية (بيتا)، ومجموعة الاتصالات الفلسطينية على جهودها المستمرة في دعم هذا القطاع الحيوي ورعاية هذا الحدث، مرحبا بالضيوف الدوليين من ممثلي الشركات والخبراء على حضورهم لفلسطين والمشاركة في اسبوع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني، داعيا كافة الشركات العالمية الموجودة للاستثمار في فلسطين، لخلق بيئة مستقرة اقتصاديا واقامة علاقات تجارية وتعاونية مع الشركات الفلسطينية، بما في ذلك التحالفات التجارية والمشاريع المشتركة.

 لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق