اغلاق

إدارة المقاصد ترفع حالة التأهب وتطالب بالحماية الدولية

أعلنت إدارة مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية " أنها رفعت حالة التأهب في قسم الطوارئ وسائر الأقسام في المستشفى، بالإضافة إلى غرف العمليات الجراحية والعناية المكثفة،


صور من احداث القدس تصوير : كيوبرس

استعداداً لاستقبال الإصابات التي تتواتر على المشفى بشكل يومي، نتيجة المواجهات التي تشهدها ساحات المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة وأحياء مدينة القدس وضواحيها " .
كما أعلنت الإدارة على لسان مدير عام المستشفى الدكتور رفيق الحسيني " أن المستشفى استقبل منذ صباح أمس الأول عشرات  الإصابات؛ غالبيتها نتجت عن إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، أو الضرب المبرح، إلى جانب حالات الاختناق بالغاز، وقد تم تقديم العلاج اللازم لها ".
وأكد الحسيني " أن الإدارة الطبية للمشفى قد أصدرت تعليماتها بتكثيف تواجد الطواقم الطبية من أطباء واختصاصيين وممرضين، وحجز عشرة أسرة في المستشفى للحالات الطارئة، وذلك في خضم ما تشهده المدينة من توتر أمني واشتباكات يومية، لا سيما بعد قرار الحكومة الإسرائيلية باستخدام الذخيرة الحية لقمع الشبان والأطفال الذين يقومون بإلقاء الحجارة تجاه قوات الاحتلال ".
وقال الحسيني: "في ظل ما نشهده من اعتداءات وإصابات بالرصاص المطاطي والحي في الأيام الأخيرة، فإن طواقم المستشفى في حال تأهب مستمر لاستقبال الحالات المختلفة، حيث تعالج الإصابات الطارئة على أقصى درجة من السرعة ومنها ما يتم إدخالها للمستشفى، إلى جانب بعض الحالات التي تستدعي العمليات الجراحية".
وأضاف الحسيني: "إن طواقمنا تعمل بالتعاون مع سيارات إسعاف جمعية الهلال الأحمر التي تقوم بنقل الإصابات التي لا تعالج ميدانياً إلى طوارئ مستشفى المقاصد، وذلك انطلاقا من الواجب المهني والإنساني الذي تحمله على عاتقها جميع المشافي العربية في القدس، من أجل تقديم الإسعاف الأولي والعلاج المتكامل للمصابين". ولفت إلى أن المستشفى ستقوم في الأيام القادمة بتنظيم حملات للتبرع بالدم، لتزويد بنك الدم بالمزيد من الوحدات الاحتياطية.
كما أبدى الحسيني جهوزية طواقم المستشفى لمد يد العون والمساعدة لجميع المؤسسات الطبية والمشافي في محافظات الضفة الغربية، وبذل كافة الجهود الممكنة في حال استدعى الأمر تزويدها بالمستلزمات أو الكوادر الطبية، بالإضافة إلى استقبال الحالات التي قد تستدعي التحويل إلى المقاصد في القدس.

" نطالب بضرورة توفير الحماية لجميع المستشفيات الفلسطينية "
وحذر الحسيني من " خطورة قرار الحكومة الإسرائيلية باستخدام الرصاص الحي تجاه المتظاهرين، لافتاً إلى أن ذلك القرار قد ينتج عنه وصول المزيد من الحالات الخطرة والصعبة، وما قد تسببه الإصابة من حالات إعاقة في عدد من أعضاء الجسم ".
وطالب الحسيني الهيئات والمنظمات الدولية والحقوقية المعنية " بضرورة توفير الحماية لجميع المستشفيات الفلسطينية في القدس والضفة الغربية، حيث شهدت تلك المستشفيات في الآونة الأخيرة، ومن بينها المقاصد، محاولات اقتحام متكررة من قبل قوات الشرطة الإسرائيلية والمستعربين لاعتقال المصابين أثناء تلقيهم للعلاج ".

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق