اغلاق

ابو عرار:لماذا يعدم العربي المتهم بالطعن واليهودي لا؟

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من عضو الكنيست طلب أبو عرار ، على خلفية عملية الطعن التي نفذها شبا يهودي بحق 4 عمال عرب في ديمونا ،


النائب طلب ابو عرار

صباح اليوم ، قائلا : " في اعقاب الجرائم التي ترتكبها اسرائيل بحق شعبنا العربي ، وفي اعقاب اعتداء الطعن الارهابي اليهودي لاربعة شبان عرب في ديمونا ، والاعتداء على المواطنين العرب ، والصحافيبن العرب ، رد النائب ابو عرار ، بقوله : في الوقت الذي تدعم فيه حكومة اسرائيل الارهاب اليهودي ، بتواطئها، ومن خلال التحريض على الوسط العربي، وقيادته ومنع المسلمين من الصلاة في اقصاهم وفقدان الامن والامان لدى المواطنين العرب بل نرى اطلاق العنان للمواطن اليهودي ان يعتدي على العرب ويفعل ما يشاء ، راينا في الاحداث الاخيرة كيف تطلق الشرطة والجيش النار على العربي وترديه قتيلا  ، اما هذا اليهودي المجرم الذي طعن اربعة من العرب في ديمونا اليوم لم تقتله الشرطة ".

" ازدواجية في التعامل بتطبيق القانون"
وأضاف أبو عرار : "  كما اننا رأينا الاعتداءات على المتهمين العرب من قبل اليهود، ومنهم من كان مصابا، ولم تحرك الشرطة ساكنا ضد المعتدين ... لذلك اذا لم تحم دولة اسرائيل مواطنيها العرب ولم تدفع عنهم الارهابيين اليهود ستتحمل حكومة اسرائيل المسؤولية كاملة، لان الامر سيصبح فعل ورد فعل ... كما نحذر الحكومة من الازدواجية في التعامل في تطبيق القانون ". 
وتابع أبو رعرا يقول : "اطالب الحكومة الاسرائيلية بفصل ومقاضاة كل قائد شرطة، لا يعالج قضايا الاعتداءات على العرب في منطقته ، والاعتداءات على الجرحى في الاحداث الاخيرة ، واطالب بفتح تحقيق شامل في جميع ملفات استشهاد المتهمين بالطعن الاخيرة للتحقق من صحة اطلاق النار على المتهمين، وفحص الامور للعمق لوجود شهادات ان من بين المتهمين بالعنف كانوا يدافعون عن انفسهم عند الاعتداء عليهم. اننا نحمل المسؤولية الكاملة لحكومة نتنياهو لما آلت اليه الامور، لانها كانت وما زالت تطبيق اجندة جمعيات ومؤسسات واحزاب يهودية متطرفة، وحولت الصراع الى ديني ".


تصوير الشرطة 



اقرأ في هذا السياق :

شاب يهودي يطعن عاملين بدويين من النقب وآخرين من الضفة بديمونا على خلفية قومية
الوزير اوري ارئيل : عملية الطعن بديمونا حدث خطير

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق