اغلاق

الأورومتوسطي يدعو للضغط على إسرائيل لوقف القتل خارج القانون

حذّر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان من " تصاعد عمليات القتل خارج نطاق القانون التي تنتهجها السلطات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية،


تصوير AFP

والتي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً خلال الأيام والأشهر القليلة الماضية، حيث يسارع الجنود الإسرائيليون إلى إطلاق النار بدون وجود خطر حقيقي يتهدد الحياة وقتل الأشخاص رغم القدرة على اعتقالهم، داعياً دول العالم ومجلس حقوق الإنسان إلى الضغط على إسرائيل لوقف هذا الاستهتار بالأرواح " .
وقال المرصد الأورومتوسطي وهو منظمة أوروبية مقرها الرئيسي جنيف في بيان صحفي :" إن تسجيلات الفيديو لإحدى كاميرات الحراسة في محطة القطارات المركزية في مدينة "العفّولة"، والتي نشرتها المواقع الإلكترونية المختلفة، تظهر بشكل واضح مدى الاستهتار الذي مارسته قوات الشرطة الإسرائيلية أمس الجمعة 9 أكتوبر 2015  حين أطلقت النار على سيدة فلسطينية تحمل الهوية الإسرائيلية، بزعم محاولتها طعن أحد الحراس في المحطة، فيما يظهر من خلال الفيديو أن الفتاة لم تقم بأي اعتداء، وحتى على افتراض أن الاعتداء جرى في وقت سابق أو في موضع آخر غير الذي يظهره الفيديو، فإن الواضح أن قوات الشرطة كانت تستطيع اعتقال الفتاة، وأنها لم تكن تشكل خطراً حقيقياً لحظة إطلاق أربع رصاصات على جسدها".
شهود عيان على الحادثة أكدوا للمرصد الأورومتوسطي " أن الفتاة، والتي تدعى إسراء عابد (29 عاماً)، كانت خائفة جداً وأصابها الذعر حين وجدت نفسها بين مجموعة من الجنود الذين يصوبون بنادقهم تجاهها وكانوا يصرخون عليها بصوت عال طالبين منها نزع حجاب كانت تلبسه على رأسها وإلقاء حقيبتها، فيما رفضت هي ذلك ورفعت يديها للأعلى وأخذت ترجوهم عدم إطلاق النار.
وبين المرصد الحقوقي الأوروبي في بيانه " أن الحوادث السابقة، تحتاح إلى تحقيق جدي، بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، وبموجب المبدأ رقم (5) من "مبادئ المنع والتقصي الفعالين لعمليات الإعدام خارج نطاق القانون والإعدام التعسفي والإعدام دون محاكمة"، والذي قضى بضرورة تقديم أفراد الشرطة المساعدة والمعونة الطبية إلى أي شخص مصاب أو متضرر في أقرب وقت بعد استخدام القوة. وضرورة إجراء تحقيق شامل عاجل نزيه عند كل اشتباه بحالة إعدام خارج نطاق القانون ".
وطالب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، " السلطات الإسرائيلية، بإجراء تحقيق شفاف وحقيقي في الأحداث المذكورة في هذا البيان، وفي الحوادث الأخرى المشابهة، وتقديم المسؤولين عنها للمحاكمة.
وقال الأورومتوسطي "إن تقاعس الجيش الإسرائيلي عن إجراء هكذا تحقيقات والوصول لنتائج حقيقية ومحاسبة الفاعلين، يعطي الضوء الأخضر لمزيد من انتهاكات حقوق الإنسان والاستهتار بحياتهم".
ودعا الأورومتوسطي الدول الأطراف في اتفاقية جنيف، إلى " القيام بتحرك فاعل، للضغط على السلطات الإسرائيلية، وكفالة احترامها لنصوص الاتفاقية، ولا سيما الحق في الحياة، والذي يعد خرقه بشكل تعسفي "انتهاكاً خطيراً للاتفاقية"، و"جريمة حرب"، بموجب ميثاق روما الناظم للمحكمة الجنائية الدولية ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق