اغلاق

مصادر طبية : استشهاد فلسطيني بزي صحفي بعدما طعن جنديا

ذكرت مصادر طبية " ان شابا فلسطينيا بزي صحافة قام قبل قليل بتنفيذ عملية طعن جندي اسرائيلي قرب مستوطنة كريات اربع ، مما اسفر عن اصابته بجروح متوسطة.
نقلا عن قناة القدس
Loading the player...

وتم اطلاق النار باتجاه منفذ العملية واصابته بجروح بالغة الخطورة.  وهرعت الى المكان الطواقم الطبية وقوات الجيش لمعالجة المصابين ".
وقالت نفس المصادر " انه تم توثيق العملية بواسطة طاقم تلفاز " القدس " الفلسطيني .

منفذ العملية كان يلبس زي مصور صحفي
من جانبها ، قالت المتحدثة بلسان الشرطة للاعلام العربي " انه تخلل عملية الطعن اصابة جندي على ما يبدو بجراح متوسطة تمت احالته على اثرها للعلاج بالمستشفى ".
كما قالت السمري أن منفذ العملية " قتل اثر اطلاق عيارات نارية تجاهه من قبل باقي افراد قوة الجيش ،  علما أنه كان يرتدي زي مصورصحفي  مع سترة كتبت عليها بالانجليزيه كلمة  " press " – " صحافة " ـ كما  كان يحمل كاميرات تصوير ".

التعرف على هوية منفذ عملية الطعن
أعلنت مصادر فلسطينية قبل قليل ان "منفذ عملية الطعن في الخليل اليوم هو الشهيد اياد خليل العواودة (26 عاماً) من قرية المورق بمدينة دورا في محافظة الخليل".
واضافت المصادر الفلسطينية ان "الجيش الاسرائيلي اطلق الرصاص بشكل كثيف باتجاه الشاب، ومنع الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول الى مكان الحادث لانقاذ حياة الشاب " .

اندلاع مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الجيش الاسرائيلي
وتابعت المصادر: "عقب العملية اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، على المدخل الشمالي لمدينة الخليل، حيث رشق المئات من الشبان قوات الاحتلال المتمركزة على جسر حلحول، بالحجارة فيما رد الجنود باطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت باتجاه الشبان".
وكانت مسيرة كبيرة دعت اليها القوى السياسية والوطنية والاسلامية في محافظة الخليل، انطلقت من مسجد الحرس في الخليل، باتجاه المدخل الشمالي لمدينة الخليل. كما اندلعت مواجهات مماثلة على المدخل الشمالي لبلدة بيت أمر شمال الخليل.

تصريح صحفي من نقابة الصحفيين الفلسطينيين
أصدرت الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، اليوم الجمعة، تصريحاً صحفياً عاجلاً عقب عملية الطعن التي جرت في الخليل.
وجاء في التصريح:"تابعت نقابة الصحفيين حادثة قيام شاب بطعن احد جنود الاحتلال في منطقة راس الجورة بمدينة الخليل، اظهرت الصور انه يرتدي فست اصفر اللون تحته قميص مطبوع عليه كلمة صحافة بالانجليزيةPRESS ، وعليه فان نقابة الصحفيين تؤكد:
1-ان الصحفيين الفلسطينيين يمارسون عملهم بمهنية عالية ولا يتدخلون مطلقاً بمجريات الاحداث، ويقتصر عملهم على نقل الصورة والحقيقة كما هي.
2-ان الزي الذي كان يرتديه الشاب لا يشبه اطلاقاً الزي الذي يرتديه عادة الصحفيون الفلسطينيون والذي تعرفه قوات الاحتلال.
3- ان النقابة فحصت وتأكدت ان الشاب ليس صحفياً ولا يعمل مع اي وسيلة اعلام فلسطينية او عربية او اجنبية، وغير مسجل في قيود نقابة الصحفيين.
ان النقابة تناشد كافة المعنيين وابناء شعبنا عدم الزج بالصحفيين او انتحال شخصية صحفي او استخدام زيهم او اية اشارة تدل عليهم في اتون الاحداث الجارية، لما يشكله ذلك من خطورة على حياتهم وعملهم، ويزيد من المخاطر التي يواجهها الصحفيون، ويعطي الذريعة لقوات الاحتلال لاستهدافهم.
وتحذر النقابة سلطات الاحتلال من استغلال هذه الحادثة لتكثيف عدوانها على الصحفيين، خاصة وان اعتداءاتها طالت نحو 70 صحفياً منذ الاول من اكتوبر الجاري، ومع التذكير بان قوات الاحتلال وما يسمى بوحدات المستعربين كانت الاسبق في انتحال صفة الصحفيين واستخدام سياراتهم.
وتناشد النقابة كافة الصحفيين بتوخي الحيطة والحذر ومواصلة عملهم المهني كالمعتاد". الى هنا التصريح الصحفي الخاص بنقابة الصحفيين الفلسطينيين.


الشهيد اياد عواودة


صورة خاصة لمنفذ العملية


تصوير:وفا




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق