اغلاق

السلطات الإيطالية تتخلص من أشجار الزيتون خوفا من انتشار مرض بكيتري

قررت السلطات الايطالية التخلص من اشجار الزيتون في قرية جنوبية خوفا من انتشار مرض بكتيري خطير يهدد صناعة الزيتون بأكملها والتي تصل عوائدها الى ملياري يورو في العام.
Loading the player...

حاول هذا المزارع الايطالي التشبث بشجرة الزيتون لحمايتها من السلطات التي قررت قطعها خوفا من انتشار مرض بكتيري يعتقد انه اصاب اكثر من مليون شجرة زيتون في بلد يعتبر هذا النوع من الاشجار ارثا وطنيا وصورة تمثل البلاد.
ودوت اصوات المناشير الكهربائية في منطقة بوجليا الجنوبية لقطع اشجار الزيتون قبل حرقها بعدما اصيبت بمرض بكيتري خطير يهدد الصناعة بأكملها. وفجرت تلك الاجراءات غضب المزارعين الذين يقولون إن السلطات قررت تدمير اشجارهم قبل اسابيع فقط من بدء موسم الحصاد.
ويعتبر الكثير من المزارعين في قرية تريبوزي تلك الاشجار ارثا ورثوه عن ابائهم واجدادهم ويقولون إنه ليس واضحا ان كانت اشجارهم قد اصيب بالفعل بالمرض ام لا. لكن السلطات تدافع عن قرارها بالقول إن هذه هي الطريقة الوحيدة لمنع انتشار العدوى الى مناطق أخرى.
وتخوض ايطاليا منذ سنوات معركة خاسرة ضد المرض البكتيري المعروف باسم (اكسيليا) وآفة ذبابة الفاكهة اللذين يدمران انتاج زيت الزيتون. وتلك البكتيريا تتسبب في جفاف الاشجار والاوراق ما يؤدي الى انخفاض الانتاج.
ووفقا لرابطة المزارعين في ايطاليا، فإن انتاج زيت الزيتون عادة ما يعود بأرباح تصل الى حوالي ملياري يورو في العام، لكن انتاج الزيت هوى بنسبة 35 في المائة ما ادى الى ارتفاع أسعاره بنسبة 30 في المائة مقارنة بمعدلات 2013.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق