اغلاق

تربية قلقيلية تحصد ثلاث جوائز في مسابقة المدرسة الدولية

استمرار لسلسلة تميّز وابداع مدارس محافظة قلقيلية، حصدت مديرية التربية والتعليم في محافظة قلقيلية، ثلاث جوائز في مسابقة جائزة المدرسة الدولية 2015، وذلك ضمن


صور من اجواء المسابقة

مشروع الشراكة بين وزارة التربية والتعليم العالي والمجلس الثقافي البريطاني، حيث حصدت الجائزة كل من : مدرسة بنات حبلة الثانوية، مدرسة بنات ابو علي اياد الثانوية، ومدرسة بنات جينصافوط الثانوية.
يوسف عودة مدير التربية والتعليم في محافظة قلقيلية اشاد بحصاد القمة لمدارس تربية قلقيلية للعام الثاني على التوالي، وحصول ثلاث مدارس على جائزة المدرسة الدولية للعام 2015، استكمالا لحصاد مدارس المديرية اربع جوائز في العام 2014، مثمنا جهد المدارس المشاركة ومستوى العزيمة والاصرار على العمل لخلق بيئة تربوية محفزة للإبداع، والمنافسة على المستوى الوطني والعالمي.
مؤيد عفانة رئيس قسم العلاقات العامة في تربية قلقيلية، اشار بدوره الى ان الجائزة الدولية معيار اعتماد دولي صمم ليكون فرصة عملية لتعلم الجماعي، وليس عملية تنافسية فحسب، قائمة على استثارة دافعية الطلبة وتحفيزهم للأفكار الابداعية والملهمة، شاكرا مدارس مديرية قلقيلية والتي حققت نجاحا باهرا بفوزها بأربع جوائز في المسابقة الدولية.
من جانبه اوضح وجيه يامين رئيس قسم الاشراف التربوي ان مدارس قلقيلية ابدعت للعالم الثاني في حصاد جائزة المدرسة الدولية، وحصاد 7 جوائز في عامين متاليين وهي نسبة متميزة على مستوى الوطن، وشكر يامين المدارس المشاركة بإدارتها وهيئاتها التدريسية وطلبتها على الجهد في الاعداد والتنفيذ والمتابعة.
تغريد الديك مديرة مدرسة بنات حبلة الثانوية اشارت الى ان المشروع اتاح للطالبات والمعلمات فرصة للتعرف على الخبرات والتجارب المدرسية المختلفة على المستوى الوطني والدولي وتعزيز مهارة الاتصال والتواصل مع الثقافات المختلفة كما هدف الى تعزيز قيم الانتماء للبيئة المدرسية وتعزيز مهارات حياتية مختلفة و السعي لتحسين مستوى التحصيل العلمي باستراتيجيات مختلفة، حيث تم تنفيذ سبعة أنشطة بالشراكة مجموعة من المدارس المحلية والدولية، وشكرت الديك فريق العمل في المدرسة على العمل الدؤوب والفوز بالجائزة.
وفي مشروعها نفذت ثانوية " أبو علي إياد " للبنات أنشطة منهجية عالمية بشراكة محلية ودولية من خلال موضوعات تحاكي الفئات العمرية المختلفة والجوانب المتنوعة وبطروحات متجددة؛ مما يسهم في إثراء المناهج وتنمية وصقل مهارات الطلبة وتلبية احتياجاتهم بما يتناسب و ميولهم ورغباتهم وينعكس بإيجابية على تحقيق الأهداف التربوية التعليمية.
هناء جعيدي مديرة مدرسة بنات ابو علي اياد الثانوية اكدت  الى أهمية مثل المشاريع الريادية والأنشطة المتنوعة في بناء شخصية الطالب المتكاملة وخلق شراكات محلية، مضيفة بان هذا الفوز كان نتاج تضافر جهود الجميع في المدرسة، سيّما المعلمات المشرفات على الأنشطة المختلفة وحسن تعاونهن مع منسقة المشروع  هالة أبو زيتون .
من جانبها اوضحت هيام سلمان مديرة مدرسة بنات جينصافوط الثانوية والفائزة بالجائزة  الى ان المدرسة نفذت عدة انشطة وفعاليات ارتقت الى مستوى البرامج بالشراكة مع مدارس محلية وعالمية في كل من مجالات : الحد من العنف التراث ، الصحة، البرلمان الطلابي، البيئة .
وشكرت سلمان طواقم العمل في المدرسة وخاصة المعلمات المتابعات لتنفيذ الانشطة المختلفة، موضة بان المدرسة تحولت الى وحدة عمل تربوية، وبشراكة وتعاون كبير ما بين كافة اركان العملية التربوية.
( من
محمد صبري )







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق