اغلاق

مصادر فلسطينية: وفاة مقدسية بعد عرقلة وصولها المستشفى

قالت مصادر فلسطينية، صباح اليوم، ان " الحاجة هدى محمد درويش من بلدة العيسوية وسط القدس توفيت بسبب الحصار العسكري المفروض على البلدة".


صور من الاغلاق في العيسوية - تصوير عمر سالم

وأضافت نفس المصادر ان " تقرير الوفاة أفاد أن تأخر نقل السيدة المقدسية إلى المستشفى كان من أهم أسباب وفاتها، في حين أكد شهود عيان أن جنود الاحتلال أعاقوا إخراج الحاجة درويش من البلدة الى المستشفى " .
وقال يوسف درويش نجل المرحومة في تصريح صحفي : " الاحتلال تعمد تأخيره على الحاجز من 15 - 20 دقيقة على الرغم من شرح حالة والدته التي كانت تعاني ضيقاً في التنفس " ، لافتا الى " انه عند تجاوزه طابور المركبات منعه الجنود من المرور وأطلقوا الرصاص في الهواء ، واجبروهم على الترجل من المركبة والاصطفاف بالقرب من الحائط لفترة، الى جانب تفتيش المركبة ".
وأشار " الى انه عند وصوله المستشفى افاد الاطباء بأن التأخر بالوصول الى المستشفى ادى الى وفاة والدته".
وأفادت المصادر ان "أجواء شديدة التوتر تسود الآن في العيسوية بعد إحكام إغلاقها بالكامل ومن كافة الاتجاهات بمكعبات إسمنتية وسواتر ترابية".

تعقيب المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري على الموضوع
من جانبها ، عقبت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري على الموضوع ، قائلة : " اعتمادا على قرارات مجلس الوزراء ، قامت الشرطة الاسبوع الفائت بوضع نقاط تفتيش مختلفة ومكعبات اسمنتية على مخارج  بعض من الاحياء العربية في شرقي القدس ، بما يتضمن حي العيسوية الناشط في اعمال الاخلال بالنظام العنيفة وغيرها ، مع توضيحنا على ان هذه الإجراءات ، بالإضافة إلى إجراءات اضافية اخرى مزمعة في مجال التشغيل ، التي تقودها الشرطة الإسرائيلية ، تهدف إلى توفير الرد المناسب على موجة الإرهاب وحوادث الطعن وهي تنطوي تحت إطار الجهود المبذولة لاستعادة الأمن والنظام بالقدس خاصة ولجميع سكان المدينة ومن دون اي استثناءات كانت ، وحي العيسوية ليس بخارج عن هذا الاطار العام ، وهو ليس بطوق او حصار  انما اجراءات وترتيبات وضعت بدوائر ميدانية امنية ".
وأضافت السمري : " حبذا لكافة الاطراف والاطياف والعناصر المغرضة التوقف عن اي من محاولات الاصطياد بالمياه العكرة التي هي وعلى ما يبدو لا تبغي من ورائها الا التحريض وتأجيج الفتنة والفرقة والعنف ليس الا ، جنبا الى جنب تقدمنا بالمواساة لافراد عائلة السيدة العيساويه المرحومة موعزين لهم فيما اذا كانت لديهم تحفظات ما وغيرها خاصة التوجه فيها الى الجهات المعروفة للجميع ، وستقوم على فحصها ومراجعتها دقيقا كما جاهدا ووفقا للمقتضى وبهذا اكتفي ".







لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق