اغلاق

سهير سلمان منيّر من يافا ... معالجة بأنامل اليد وكف القدم !

ليس كل ما هو قديم في الطب يعني أقل جودة وجدوى من ناحية الوقاية والعلاج ، فهناك موروث طبي عمره آلاف السنين ما زالت الصين تحتفظ به ، والحديث يدور بالأساس


سهير سلمان منير

عن الطب البديل متعدد المجالات ومن أكثرها غرابة " العلاج بكف القدم " – " الرفلكسولوجيا " ، اذ يقبل عدد متزايد من الناس على العلاج عبر باطن القدم المعروف بـ " الرفلكسولوجيا " ، وهو علاج لا يتم بالدواء والكهرباء ولا يستعان فيه بأشعة وأدوات تقنية ، إنما " أجهزته " الطبية أنامل اليد ... يحتاج هذا النوع من العلاج البديل معرفة بخريطة باطن القدم ودلالات رموزه ، وهو طب قديم استخدمه المصريون والصينيون ممن اكتشفوا أسرار التدليك مبكرا ...  سهير سلمان منيّر معالجة طبيعية من يافا بالأصل وتسكن في بلدة " واحة السلام " تعمل في هذا المجال منذ سنوات طويلة ، وهي تعالج بواسطة تدليك باطن القدم ... بانوراما التقت بها وسألتها عن " أسرار هذه الطريقة في العلاج " ...   

| حاورها : عمر دلاشة مراسل صحيفة بانوراما |
   

بطافة هوية  : 
الاسم : سهير سلمان منير
البلد : يافا
التعليم : استشارة تغذية وطب مكمل من جامعة تل ابيب
الحالة الاجتماعية : متزوجة وام لطفلين
العمل : محاضرة وكاتبة مقالات في مجال الطب المكمل والاستشارة الغذائية   


" خريطة الجسد " 
 تقول مستشارة التغذية والطب المكمل سهير سلمان منير في مستهل حديثها " ان الرفلكسولوجيا مبنية على نظرية يقرها العلم مفادها أن باطن القدم ينطوي على خريطة متكاملة لجميع أعضاء الجسد ، ويرتبط كل عضو منه بنقطة معينة في باطن القدم ، إذا ما تم تدليكه فانه سيساعد الجسم على مداواة نفسه بنفسه ".  وأضافت سهير سلمان منيّر : " لقد تزايد إقبال العالم الغربي أيضا في السنوات الأخيرة على هذا النوع من الطب البديل الشائع والمتطور في الشرق الأقصى ، وبات مكملا للطب التقليدي " .  وتوضح المعالجة سهير سلمان منيّر " أن العلاج يتم بممارسة الضغط على النقاط المعنية بأخمص القدم وفي جوانبه " ، مشيرة إلى " أن العلاج منشط للدورة الدموية ومهدئ للروح".   


" الضفيرة الشمسية " 
 وتشير سهير سلمان منيّر إلى " أن نتائج العلاج تظهر بعد اللقاء الرابع ، وخلاله يمكن التنبيه لأمراض كامنة كضغط الدم مثلا " ، وهي تعتقد " بأن الكثير من الأمراض والأوجاع سببها نفسي ". وتضيف سهير سلمان منيّر : " تنعكس الحالة النفسية على الجسد ، لأنها تستنزف جهاز مناعته وبفضل التدليك تزيد نسبة الأوكسجين في الجسم ، فيما يسعى المعالج من خلاله أيضا لمنح الدعم النفسي للمريض".  يشار الى أن المعالجة سهير سلمان منيّر استكملت تعليمها الأكاديمي في هذا المجال ، وتشمل الدراسة في هذا المجال علم الأمراض وعلم الأدوية والعلاج الطبيعي و "الرفلكسولوجيا ". 
وعلاوة على أوجاع الظهر والعضلات والمفاصل ، تعالج سهير سلمان منيّر عوارض الجلطات الدماغية ، وتتحدث عن حالات نجحت فيها باستعادة الحركة لأطراف المرضى المصابين بشلل نصفي وجزئي ، وأوضحت " أن ذلك تم من خلال باطن القدم أيضا لا من خلال التدليك العادي للجسم". وتؤكد سهير سلمان منيّر " أنها تحرز نتائج طيبة جدا في معالجة أوجاع الشقيقة " ، مشيرة إلى " أن تدليك باطن القدم أكثر جدوى لأنه أكثر حساسية من كف اليد التي تفقد من حساسيتها جراء استخدامها المفرط في كل حركة وحركة " . وتوضح سهير سلمان منيّر أن " الضغط على أسفل باطن القدم لا يتسبب بألم للمريض ، وهو يهدف لتحقيق عملية مسح وتفتيت وضبط توازن الغدد وإفرازاتها وتنشيط الدورة الدموية وتوفير الاسترخاء للجسد والعقل بما يساعد على التداوي الذاتي ". وتؤكد سهير سلمان منيّر " أنها تمتنع عن معالجة حالات مرضية كمرضى القلب " ، مشيرة إلى أن " الرفلكسولوجيا لها دور وقائي أيضا لاعتباره وسيلة أولى لتجنب الأمراض والأعباء النفسية ". وتكشف سهير سلمان منيّر " أن هناك نقطة في باطن القدم تعرف بـ"الضفيرة الشمسية"، وهي مسؤولة عن المعدة وتؤثر على الحالة النفسية برمتها منوهة أنها تستطيع أحيانا تشخيص بعض الأوجاع من تحسس نقاط معينة بكف القدم " .

 " علاج الشقيقة "
وتقول استير أبو منة من مدينة اللد وهي إحدى النساء اللواتي يتعالجن لدى سهير سلمان منيّر " أنها عانت من حالة إرهاق ومن ضغوط نفسية ، ولم تجد ما يريحها سوى التدليك بكف القدم في عيادة سهير " ، وتقول " أنها بدأت تتلقى هذا النوع من العلاج قبل خمس سنوات ، وما لبثت أن بدأت تشعر بتحسن واضح وتتمتع بحالة من الاسترخاء بعد تبدد الأوجاع البدنية والنفسية ".  وتضيف استير أبو منة : " كنت أعاني من أوجاع رأس شبه دائمة في الرأس والرقبة والظهر وفي كل مرة أتعالج بتدليك كف القدم أشعر بالطاقة تملأني من جديد وأفعل ذلك مرة بالأسبوع أو أسبوعين خاصة أن المعالجة سهير تعالجك برفق ، ومن القلب ، وفي أجواء مريحة  ".

الطب الحديث 
وبرأي الدكتور فهيم خمايسي الأخصائي بالأمراض الباطنية فقد " حصل تغيير بالمدة الاخيرة في نظرة الأطباء الى الطب البديل ".  ويقول خمايسي الذي سألناه عن هذا النوع من الطب " أن الاطباء في العالم بدأوا بالسنوات الأخيرة بالتعامل مع الطب البديل أو الطب المكمل بأكثر ايجابيّة " . منوها الى " أن المشكلة الاساسية في هذا المجال تنبع من عدم دراية الاطباء بتفاصيل وأهمية الطب البديل " ، داعيا المختصين بالطب البديل والرفلكسولوجيا الى " ان يساهموا أكثر بزيادة معرفة الاطباء والجمهور الواسع بهذا النوع من العلاج".
ويشير د. خمايسي إلى " أن النظرة تغيرت كثيرا للطب البديل الذي صار يعرف بالمكمل " ، ونوه إلى " أن الرفلكسولوجيا أدرج ضمن مناهج تعليم الطب في الجامعات وبشكل إلزامي". ويضيف خمايسي : " أنا شخصيا ورغم عدم توفر قاعدة علمية واضحة أومن بقدرة الطب المكمل في شفاء أمراض معينة ينقصها العلاج الملائم".  ويستذكر خمايسي " أن هناك عوارض كثيرة في مجال اختصاصه لا تفسير بيولوجيا مقنعا لها، ويمكن التعاطي معها بالطب المكمل " .




لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق