اغلاق

مذنب كاتالينا يشارك سكان الأرض في وداع عام 2015

صرح الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بأن مذنب كاتالينا سيشارك سكان كوكب الأرض في وداع عام 2015،



وإستقبال عام 2016، حيث سيقوم المذنب الذي تم اكتشافه في 31 أكتوبر عام 2013 بزيارة الأرض نهاية العام الحالي وبداية العام القادم، دون التسبب في اي أضرار أو صدام مع الأرض ويمكن رؤيته نهاية الشهر الجاري بالعين المجردة الحادة في السماء الصافية بعيدا عن أضواء المدن وقبل بزوغ الفجر، حيث يبلغ لمعانه القدر الخامس او السادس.

وأضاف تادرس في تصريح له بأن البعض يطلق على المذنب اسم "المذنب الأخضر"، وأن اسمه العلمي هو "سي 2013 يو اس 10 كاتالينا"، مشيرا إلى أن الأرصاد أثبتت انه مذنب يبعد عن الارض مسافة تقدر بـ"110 ملايين كيلو متر وهو بذلك يعد بعيدا جدا عن الأرض مئات ضعف المسافة الفاصلة بين الأرض والقمر، اي إنه ليس هناك اي إحتمالية لإصطدامه مع الأرض".
وقال إن كاتالينا سيرى باتجاه الشرق قبل شروق الشمس ستكون هناك صعوبة في رؤيته بالعين المجردة بسبب تلوث الأفق، مؤكدا أن فرص الرؤية ستتحسن قبل نهاية هذا الشهر وخلال شهر ديسمبر، كما سيظل كاتالينا في السماء في العام الجديد 2016، حيث يظهر بجوار النجم اللامع (السماك الرامح)، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وتابع أن مذنب كاتالينا الذي ظن مكتشفوه في البداية أنه كويكب صخري او معدني يعد من المذنبات الثلجية التي تأتي تزور كوكب الارض من سحابة "أوورت"، وأن العلماء قدروا حجم نواة المذنب ما بين 4 الى 20 كيلو مترا، كما قدروا طول ذيله بأكثر من نصف مليون كيلو متر، وإنه يدور حول الشمس في مدار بسرعة 166 ألف كيلو متر في الساعة، لافتا إلى إنه يمكن رؤيته بالنظارة المعظمة او التليسكوبات.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق