اغلاق

د.غنام: ما يحدث بفلسطين مجزرة بحق الأبرياء

عبرت محافظ رام الله والبيرة عن "امتعاظها من حالة الصمت العالمي المريب التي تترك العنان لهذا الإحتلال الغاشم ليصعد من هجماته بحق كل ما هو فلسطيني"،


خلال مشاركة د. ليلى غنام في جنازة الشهيد بدير غسانة


قائلة :" يكفي شجب واستنكار وعلى العالم حماية شعبنا من آلة الحرب والدمار الإحتلالي الذي يفتك بأطفالنا وشيبنا وشبابنا دون رادع أو مانع، مشيرة أن ما يحدث في فلسطين هو مجزرة بحق الأبرياء وعلى العالم أن يتحرك فورا لوقف ارهاب المحتل وحماية أبناء شعبنا" .
جاءت تصريحات المحافظ غنام خلال مشاركتها بالجنازة العسكرية التي انطلقت من مجمع فلسطين الطبي برام الله للشهيد الفتى إبراهيم داود (16) من دير غسانه قضاء رام الله .
وقالت غنام :" هذا العالم الذي وقف متفرجا على حرق الطفل أبو خضير وما زال مصرا على صمته أمام احراق الرضيع دوابشه وأسرته في دوما قضاء نابلس واستهداف أبناء شعبنا في كافة محافظات الوطن، عالم لا ينحاز لقيم الإنسانية والعدالة والسلامة إنما ينحاز لآلة الحرب الإحتلالية بل وشريك بقتل أبرياء شعبنا عبر صمته المطبق وعدم لجم آخر احتلال على وجه الأرض" .
وقالت غنام أثناء وجودها وقيادة الأجهزة وممثلو الإقليم في الجنازة "أن قوانين حقوق الإنسان والمعاهدات الدولية واتفاقيات جنيف وغيرها اغرورقت بالدم الفلسطيني، مشددة أن العالم الذي يقف متفرجا على آهات شعبنا شريك بقتلنا واستهداف أبنائنا" .
وترحمت المحافظ على "الشهيد داوود وكافة شهداء فلسطين، مؤكدة أن شعبنا ماض على العهد وسيبقى يستكمل مسيرته النضالية إلى أن يحقق كافة حقوقه المسلوبة بصمود شعبنا وإرادته التي لا تلين ولا تنكسر" .
وعزت المحافظ "أهالي ديرغسانه وأبناء المحافظة بشكل عام، مؤكدة أن الشهداء والأسرى هم أبناء لكل أسرة وبيت فلسطيني ودمائهم وصمودهم وسنين عمرهم دين في أعناقنا جميعا" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق