اغلاق

إطلاق أول قمر صناعي مصري 100% في 2017

أكد الدكتور مدحت مختار، رئيس الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء ، أنه يجب الاعتماد على تكنولوجيا علوم الفضاء لتحقيق تنمية حقيقية في مصر والدول الأفريقية،

في مختلف المجالات، سواء: التعليم، الاقتصاد، الصناعة، الأمن والبنية التحتية، معربًا عن أمله بأن يكون أول مشروع يعرض على البرلمان المقبل هو مشروع إنشاء وكالة الفضاء المصرية الذي تم تكليف لجنة عليا لإعداده، وأصبح حاليا في طور الاستعداد.
وأضاف مختار في تصريح لـ"وكالة أنباء الشرق الأوسط"، السبت، أن ملف إنشاء وكالة الفضاء المصرية جاهز وفي انتظار عرضه على البرلمان المقبل في أولى جلساته، خاصة وأن هناك إرادة سياسية جادة لإنشائها لما لها من أهمية قصوى في المرحلة الحالية، مشيرًا إلى أن مشروع إنشاء وكالة الفضاء المصرية سيدعم الدور المصري في وكالة الفضاء الأفريقية المقرر أن تستضيفها مصر خلال الفترة المقبلة.
وأوضح أن إنشاء وكالة الفضاء المصرية هو حلم كل العلماء المصريين العاملين في هذا المجال، ومن المقرر أن تتبع رئاسة الجمهورية وتكون لها إدارة مستقلة مما سيقضي على الروتين الذي يعوق العمل بمشروع الفضاء المصري، وتوفير الدعم الملائم له بما يجعله في مستوى البرامج الفضائية العالمية، مشيرًا إلى أن هناك العديد من دول القارة الأفريقية التي تملك وكالات فضاء متميزة منها، جنوب أفريقيا، نيجيريا، الجابون، والجزائر.

وكشف عن إطلاق أول قمر صناعي تجريبي مصري 100%، في أوائل عام 2017، وذلك في إطار برنامج الأقمار التجريبية لخدمة أغراض البحث العلمي، والذي ينتهي في عام 2022، ومن المقرر إطلاق من 4 -5 أقمار صناعية خلال البرنامج، مشيرًا إلى أن القمر التجريبي مصنع بالكامل في مصر ووزنه 50 كيلو جرامًا وعمره الزمني 6 أشهر في الفضاء، وهو مزود بمعدات تكنولوجية حديثة، وتصوير تليسكوبي، وغيرها من التقنيات الحديثة.
وأوضح رئيس الهيئة أنه بالتوزاي مع برنامج الأقمار التجريبية، يجري حاليًا العمل في القمر الصناعي المصري "مصر سات 2" بالتعاون مع الجانب الصيني، والذي يتميز بأنه تصميم وتجميع مصري بنسبة 100%، ومن المقرر أن يكون عمره الزمني في الفضاء 10 سنوات.

وأضاف أن "مصر سات 2" يعد أول قمر صناعي سيتم تجميعه في مركز تجميع الأقمار الصناعية بالمدينة الفضائية بالتجمع الخامس، والجاري تنفيذه حاليا بالتعاون مع الصين بتكلفة 23.6 مليون دولار للمعدات، والمقرر توقيع العقد بين الجانبين المصري والصيني 30 نوفمبر الحالي، مؤكدًا أن هذا المركز يدعم إمكانيات مصر في صناعة الأقمار الصناعية، الأمر الذي يساهم في تحقيق تنمية مستدامة في مصر وأفريقيا والمنطقة، طبقا لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق