اغلاق

ناصيف زيتون : لستُ ذكياً .. ولكنّي فنان حقيقي

اعترف ناصيف زيتون أنه ليس راضياً عن كليب "صوت ربابة" رغم أن جمهوره أحبه، كما أبدى أسفه لأن أغنية "‏ونويت" لم تلق النجاح الذي كان يتوقعه، كما قال ممازحاً،



إنّ إدارة أعماله لا تحب تسريحته وتطالبه بتغييرها دوماً، إلا أنه معجب ومقتنع بها، رغم أنه يحضر لتغيير اللوك قريباً ضمن تحضير الألبوم.
وقال عبر "المدينة. أف. أم" السورية، إنه لا يعتبر نفسه فناناً ذكياً في ما يتعلق باختيار الأغنيات، ولكنه "فنان حقيقي" يغني ما يحب ويكون سعيداً عندما ينال اختياره رضى الجمهور، معلناً أنه يحب أن يغني باللهجة ‫‏المغربية أو ‫‏العراقية. كما أبدى إعجابه بخطوات ‏سعد لمجرد ونجاح أغنياته.
من ناحية أخرى، أعلن عن قرب إطلاقه أغنية وطنية لبلده ‏سوريا مع بداية العام، متوقعاً أن تلامس مشاعر السوريين الذي توجه لهم بالأمنيات بعام أفضل وأكثر أمناً وأن يعم السلام أرض سوريا حتى يعيش معنى العيد الحقيقي.
وصرح لباسل محرز إنه اختار ‫سوريا لإحياء حفل الميلاد ليكون بين أهله وجمهوره، مبيناً أنه يفضل دائماً الغناء أمام الناس، ومعتبراً أنه لا يملك خبرة استديو كبيرة، ولكنه يمتلك موهبة ‫‏المسرح أكثر. وقال إن المرة الأولى التي غنى فيها على مسرح ‫‏قلعة دمشق كانت أكثر مرة شعر فيها برهبة وإن الوقوف أمام الجمهور حينها أرعبه.
وعن ملامح ألبومه المقبل، أعلن أنه سيحمل طابع الغزل تبعاً لحالة الحب التي يعيشها، كاشفاً أنه يتوقع له نجاحاً كبيراً، وأنه يبحث عن أغنية ‫‏مصرية ليضمها إلى الألبوم الذي استغرق تحضيره 3 سنوات وسيبصر النور في الشهر الرابع من العام الجديد.










لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق