اغلاق

الشاعر: الحماية الاجتماعية في صلب المشروع الوطني

أكّد وزير الشؤون الاجتماعية إبراهيم الشاعر " أن وزارته ماضية في استكمال وتعزيز برامجها وخدماتها ومشاريعها وبذات النهج المبني على الشراكة مع المؤسسات الرسميّة والأهلية،


  
والقطاع الخاص، والمبني على الحقوق للفئات الاجتماعية التي ترعاها الوزارة من الفقراء والمُهمّشين والضعفاء، مشيراً الى أن العلاقة بين هذه الأطراف تقوم على قاعدة من الشراكة والتكامل في الأدوار والمسؤوليات وبمشاركة واسعة مع ممثلي الحماية الاجتماعية لضمان تقديم الخدمات إلى مستحقيها بدرجة عالية من العدالة والشفافية، ولضمان إحداث أثر وتغيير في واقع الأسر والأفراد ذوي الاحتياج لبرامج وتدخلات الوزارة والشركاء.
وأضاف الشاعر خلال ترأسه لاجتماع عقد لموظفي الوزارة ضم الوكيل والوكلاء المساعدين والمدراء العامين ورؤساء الوحدات والمستشارين، في مقر وزارة الشؤون الاجتماعية، لبحث أولويات عمل الوزارة حتى نهاية العام الحالي، " بأن العمل الاجتماعي في ظروف شعبنا الفلسطيني هو عمل وطني وإنساني، ويتصف بخصائص مهنية مُميّزة أبرزها النزاهة والشفافية وأخلاقيات العمل الاجتماعي،  مع التركيز على الشرائح الفقيرة والمهمشة التي تدهورت أوضاعها المعيشية على نحو خطير بسبب سياسات التدمير والحصار والإفقار التي مارسها الاحتلال وما زال يمارسها بشكل منهجي".
ودعا الشاعر أن يصار إلى عمل حوار داخلي للوزارة، بمشاركة واسعة لكل قطاعات عملها لتنفيذ الخطة  الشاملة التي حدّدت فيها المسؤوليات المختلفة بعناصرها الكاملة وفعالياتها والجهات المسؤولة عن تنفيذها والجهات الرقابية على أدائها والموازنة وتوزيعها، وذلك لتعزيز الجهد الجمعي بهذا الشأن، وبما يساهم في تطوير الخدمات والمساعدات الاجتماعية، وتمكن الوزارة وكوادرها من الارتقاء بجهودها لتحقيق أفضل رؤية مستقبلية لتعزيز وتنسيق التعاون بين كافة قطاعات عملها.
وتعهد الشاعر بالعمل على تطوير العلاقات الداخلية في الوزارة بما يوطّد أسس العمل الجماعي والتكاملي، معرباً عن أمله في تعزيز بيئة العمل والقيادة الجماعية ومؤكداً على ضرورة ترسيخ مفهوم العمل الجماعي وليس الفردي "الجماعة التي تقود وليس الفرد"، وذلك انسجاماً مع توجهات الحكومة، وبما يوظّف طاقات الجميع وخبراتهم في خدمة برامج الوزارة التي هي جزء من المشروع الوطني الفلسطيني لبناء الدولة وتجسيد سيادتها على الأرض.
واستمع الوزير الشاعر خلال اللقاء إلى مراكز المسؤولية في الوزارة الذين قدموا شرحاً مُفصّلاً لعمل الوزارة ودورها في قيادة قطاع الحماية الاجتماعية لخدمة المجتمع الفلسطيني، وجرى نقاش معمق لأبرز المشكلات التي تعترض عمل الوزارة وبرامجها.
ووجه الشاعر رسالة إلى العاملين في الوزارة ركز فيها على أن العمل في وزارة الشؤون الاجتماعية أمانة كبيرة يجب على الجميع أن يؤدوها بأمانة وإخلاص، منوهاً إلى انه على استعداد كامل للتعاون مع كافة كوادر الوزارة من أجل العمل والبناء والتطوير لخدمة الوطن والمواطن.     

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق