اغلاق

مصادر مقدسية : قمع مؤتمر تضامني مع الاسلامية بالقدس

قالت مصادر فلسطينية مقدسية ان قوات الامن الإسرائيلي "قمعت صباح اليوم المؤتمر الصحفي (إنسانيتنا أقوى من حظركم) الذي دعت إليه لجنة المتابعة العليا
Loading the player...
Loading the player...

للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني، في فندق الكومدور في القدس، ومنعت انعقاده بعد الاعتداء على المشاركين بالضرب المبرح وقنابل الصوت لتفريقهم".
وكان من المقرر أن ينعقد المؤتمر الصحفي الساعة العاشرة صباحا حول المؤسسات الأهلية التي حظرتها الحكومة الإسرائيلية مؤخرا، بمشاركة رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، والمحامي عمر خمايسي مدير مؤسسة ميزان لحقوق الانسان، ومدراء مؤسسات أهلية تم حظرها.
واضافت المصادر ذاتها :" ان بعض المتواجدين اصيبوا جراء تعرضهم للضرب المبرح وقنابل الصوت والغاز فيما اعتقل عدد اخر من المشاركين ".

بركة :"المتابعة تدين العنف الذي استخدمته الشرطة لتطبيق الأوامر التعسفية"
وفي سياق متصل  ، ادان رئيس لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية، محمد بركة في بيان وصلت موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه ، ادان :"  حظر الشرطة عقد المؤتمر الصحفي، الذي كان من المفترض عقده قبل ظهر اليوم الخميس، في القدس المحتلة، حول حظر 20 جمعية عربية، بالتزامن مع حظر نشاط الحركة الإسلامية (الجناح الشمالي)، كما تدين المتابعة العنف الذي استخدمته الشرطة لتطبيق الأوامر التعسفية".
واضاف البيان :" وكان من المفترض عقد المؤتمر الصحفي، لاطلاع الرأي العام على تفاصيل القرار الاستبدادي بإغلاق الجمعيات الانسانية، التي تهتم في اتجاهات اغاثة ومساعدات انسانية متعددة الاتجاهات".
وقال بركة :"  من المؤكد أن قرار حظر المؤتمر الصحفي جاء بإيعاز من جهات الحكم العليا، التي تسعى إلى اخفاء الحقائق عن الجمهور، وهذا يُعد من ناحيتنا في لجنة المتابعة جريمة على الجريمة التي ارتكبت بقرار اغلاق الجمعيات، وايضا حظر نشاط الحركة الإسلامية. ونؤكد أن قرار حظر المؤتمر هو قرار جبان لم يمنعنا من ايصال كلمتنا الى كل المحافل في البلاد والخارج، ونحن نفحص امكانية عقد المؤتمر الصحفي في تل أبيب".  
واضاف بركة  :" إن عناصر "الأمن" الإسرائيلي، أقدموا على منع الصحفيين من دخول مقر المؤتمر الصحفيين في فندق الكومادور في القدس الشرقية المحتلة، وهذا بحد ذاته قرار تعسفي استبدادي. ولم تكتف بهذا، بل أطلقت قنبلة صوتية لترهيب المتواجدين، ودفعهم على الابتعاد. واعتقلت الشرطة احد الاشخاص في المكان".
وكانت لجنة المتابعة، الداعية لعقد المؤتمر الصحفي، قد عقدت المؤتمر بشكل ارتجالي قبالة الفندق، وشرحت لجمهرة ممثلي وسائل الإعلام الحيثيات.

تعقيب الشرطة حول الموضوع 
وفي سياق متصل ، قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في تعقيبها حول الموضوع :" الحديث يدور حول نوايا لعقد مؤتمر غير قانوني في فندق الكومدور بشرقي القدس موضوعه الحركة الاسلامية ومؤسساتها المحظورة، جنبا الى جنب مع توقيع وزير الامن على امر مفاده الاعلان عن التجمهر مدار الحديث كغير قانوني ، وبالتالي قامت قوات من الشرطة بمنع تنظيمه وعقده  وتفريق المتجمهرين وبالتالي قام  حشد من النشطاء وغيرهم بالتجمهر في الجوار شارعين باعمال اخلال بالنظام محاولين سد عرض الشارع وغيرها وكذلك رافضين التفرق غير منصاعين لاوامر وايعازات قوات الشرطة التي اضطرت للعمل على تفريقهم مع اعتقالها مشتبه واحد بالاخلال بالنظام ، وهو ناشط بالحركة الاسلامية سكان الشمال الذي تمت احالته للتحقيقات الجارية" ، الى هنا تعقيب الشرطة كما وصلنا من لوبا السمري .
     
غنايم: نستنكر عنف الشرطة في تفريق المؤتمر الصحفي للجنة المتابعة ضد حظر الإسلامية
استنكر النائب مسعود غنايم (رئيس كتلة القائمة المشتركة، الحركة الإسلامية) في بيان وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" قيام الشرطة الإسرائيلية بتفريق المؤتمر الصحافي الذي عقدته لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية وجمعيات ومنظمات إنسانية أخرى حول حظر الحركة الإسلامية وإخراجها خارج القانون وحول الأبعاد الإنسانية لهذا الحظر".
وقال النائب غنايم في بيان لوسائل الإعلام بهذا الصدد: "إن تصرف الشرطة العنصري يدل على أن هذا الجهاز ما زال يعامل العرب كأعداء، ولو كان الأمر يخص جهات يهودية لتعاملت الشرطة معه بأيدٍ من حرير ولما تجرأت على هذا التصرف العنيف والوقح".
وأضاف النائب غنايم: "إن استعمال القنابل الصوتية وغيرها من أدوات تفريق المظاهرات ليس لها مكان في منع إقامة مؤتمر صحافي، ولكن البلطجة المفرطة التي تتصرف بها الشرطة ما هي إلا دليل على أن الشرطة والأذرع الأمنية ومن يقف على رأسها تحركها ثقافة تعسفية تؤمن فقط بمنطق القوة".
واختتم النائب غنايم بيانه: "إن ما جرى هو مصادرة لحقنا كعرب في التعبير عن مواقفنا وهو تكميم أفواه مبرمج ومناقض لأي منطق إنساني وديمقراطي".


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال منع المؤتمر الصحفي بالقدس























لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق