اغلاق

المالديف تسمح لرئيسها السابق بالسفر لبريطانيا لإجراء جراحة

منحت جزر المالديف إذنا لرئيس البلاد السابق المسجون محمد نشيد بالسفر لبريطانيا لإجراء عملية جراحية بعد ضغوط من المجتمع الدولي من بينها جماعات لحقوق الانسان


تصوير AFP

ومحاميته أمل كولوني.
ويقضي نشيد وهو أول رئيس منتخب بشكل ديمقراطي للمالديف حكما بالسجن 13 عاما بتهم تتعلق بالإرهاب بعد محاكمة سريعة في مارس آذار الماضي، وأثارت القضية انتقادات دولية.
ويأتي قرار حكومة الرئيس عبد الله يمين بعد ضغوط من جماعات حقوق الانسان والأمم المتحدة بشأن هذه القضية. وكانت الحكومة قد رفضت نفس الطلب قبل شهرين.
وقالت وزارة خارجية المالديف إن "المالديف منحت إذنا للرئيس السابق محمد نشيد بالسفر إلى المملكة المتحدة لاجراء جراحة بناء على طلبه."
ويقول زملاء سياسيون لنشيد إنه يعاني من آلام في الظهر. ومُنح هذا الإذن بعد زيارة قام بها إس.جايشانكار مستشار الأمن القومي الهندي وزيارة غير معلنة لوزيرين كبيرين من سريلانكا وقبل زيارة يقوم بها للمالديف هوجو سواير وزير الدولة البريطاني لشؤون آسيا.
وقال حامد عبد الغفور المتحدث باسم الحزب الديمقراطي المالديفي الذي ينتمي إليه نشيد إن طلبا مماثلا رُفض قبل شهرين ولكن تمت الموافقة عليه هذه المرة بعد أن بدأ الفريق القانوني لنشيد برئاسة المحامية أمل كولوني بالضغط من أجل فرض عقوبات على زعماء المالديف.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق