اغلاق

الشرطة التونسية تشتبك مع محتجين يطالبون بوظائف في القصرين

قال شهود إن قوات الأمن أطلقت أمس الثلاثاء قنابل الغاز لتفريق محتجين غاضبين يطالبون بوظائف في مدينة القصرين القريبة من الحدود مع الجزائر، بعد يومين من انتحار


تصوير AFP

شاب عاطل عن العمل.
وفجرت احتجاجات تونس في 2010 انتفاضات في عدة بلدان بعد أن أحرق بائع الخضر محمد البوعزيزي نفسه احتجاجا على أوضاعه الاجتماعية.
وبعد خمس سنوات من الانتفاضة التي أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011 لا يزال كثير من التونسيين يشعرون بالضيق ويعانون من غلاء الأسعار وتفشي البطالة والتهميش.
وقال شهود إن قوات الأمن تلاحق الآن في القصرين المحتجين الذي رفعوا شعارات تطالب بالحق في العمل في شوارع المدينة بقنابل الغاز والهراوات.
وكان المحتجون العاطلون يتجمعون أمام مقر الولاية حين هدد بعضهم بالانتحار وهو مادفع قوات الأمن لإطلاق قنابل الغاز لتفريقهم.

معدلات البطالة في تونس تبلغ 15.3 بالمئة
وفي 2015 بلغت معدلات البطالة في تونس 15.3 بالمئة مقارنة بنحو 12 بالمئة في 2010. وحوالي ثلث العاطلين عن العمل في تونس هم من حاملي المؤهلات الجامعية.
وقبل يومين انتحر رضا اليحياوي وهو شاب عاطل عن العمل بالقصرين احتجاجا على حذف اسمه من قائمة عاطلين سيتم تمكينهم من عمل. وفجر انتحار الشاب موجة من الغضب وسط الشبان العاطلين.
وسعيا لاحتواء الأزمة قرر رئيس البرلمان محمد الناصر يوم الثلاثاء دعوة رئيس الوزراء الحبيب الصيد لجلسة مسائلة عن خطط الحكومة التنموية في القصرين والمناطق المهمشة الأخرى.







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق