اغلاق

مجلس عيلبون والتربية يفتتحان المدرسة الإعدادية رسميا

أقيم ظهر اليوم في قرية عيلبون حفل الافتتاح الرسمي للمدرسة الإعدادية في عيلبون ، وهي أول مدرسة تبنى في قرية عيلبون منذ قيام الدولة 1948 ، من قبل وزارة التربية والتعليم ،
Loading the player...

ومثل وزارة التربية والتعليم نائب المدير العام للوزارة ومسئول شعبة البناء في الوزارة تمير بن موشيه ، يرافقه مسؤول التربية والتعليم العربي عبد الله خطيب ، وموظفون من وزارة التربية والتعليم .
وكان في استقبال وفد الوزارة رئيس المجلس المحلي في عيلبون جريس مطر ، أعضاء المجلس المحلي ، وكبار الموظفين ، مدير المدرسة بيان نجيدات ، والهيئة التدريسية ، مدير المدرسة الابتدائية سمير سويد ، ورجال الدين الأب مارون طنوس ، وأئمة المساجد في عيلبون الشيخ فتحي عفان والشيخ رائد رباح .
وتجول الحضور في أنحاء المدرسة للاطلاع على البناء والأقسام المخلفة بما فيها الفصول الدراسية وساحات المدرسة ، وبعد الجولة استضافت المدرسة الضيوف لتكريمهم .

جريس مطر: بناء المدرسة خاض مسارا صعبا جدا
وقال رئيس المجلس المحلي في عيلبون جريس مطر :" أن بناء المدرسة خاض مسارا صعبا جدا حتى تم لنا هذا الافتتاح ، عانينا من مشاكل عديدة بما فيها نقص بالميزانيات لإتمام البناء ، واضطر المجلس المحلي للحصول على قرض بقيمة 2 مليون شيكل لإتمام البناء في المدرسة ، ولكن مستقبل الأبناء في عيلبون يستحق هذا العناء كله ، رغم المخاض الصعب لهذه المدرسة والبناء ، والذي يعود جزء من منه إلى الصراعات المحلية في عليبون" . وهنأ مطر مدير المدرسة املا أن تستثمر الجهود لتربية الأبناء وتنشئة جيل متعلم ومتنور .
وتحدث مدير المدرسة بيان نجيدات الذي رحب بالضيوف مؤكدا على انه سيبذل قصارى جهوده من اجل الحفاظ على هذا المبنى الجميل للمدرسة ، والاهم من هذا كله هو تعليم وتنشئة جيل قيادي في عيلبون ، وعرج على ماضيه كمعلم في المدرسة الابتدائية الإعدادية مثنيا على المربي سمير سويد مدير الابتدائية على جهوده من اجل أجيال عيلبون . ثم أنهى بكلمة شكر لوزارة التربية والتعليم على الاستثمار المبارك في المدرسة والطلاب.

كلمات عديدة
وتحدث تمير بن موشيه مسئول البناء في وزارة التربية والتعليم شاكرا المجلس المحلي على ما قام به من مجهود لبناء المدرسة ، وخاصة قضية حصوله على قرص بقيمة 2 مليون شيكل بهدف إتمام بناء المدرسة لفتحها أمام الطلاب ، مؤكدا إن هذه المدرسة كان له تدخل تقريبا في أدق التفاصيل في مراحل البناء وخلال إنهاء العمل ، ولكن هذا البناء الجميل الأجمل في إسرائيل يستحق هذا العناء.
واختتم الكلمات مسؤول التعليم العربي عبد الله خطيب ، الذي شكر مجلس محلي عيلبون على الاستقبال ، متمنيا لمدير المدرسة النجاح ، والاهم من هذا كله هو بيئة ملائمة لطلاب عيلبون من اجل تعليم أفضل لمستقبل هذا البلد ونتمنى أن تكون هذه المدرسة نموذجية لكل التعليم العربي.
هذا وتم الاتفاق بين مجلس محلي عيلبون ومسؤول البناء تمير بن موشيه على إضافة ميزانيات من اجل استغلال الطابق السفلي من المدرسة الخالي حاليا لتعزيز التعليم والإثراء .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار المغار والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق