اغلاق

‘ديور‘ تستعيد رموزها الأيقونيّة بروح عصريّة في باريس

ربما كانت علامة ديور بلا مدير إبداعي حالياً.. لكن هذا لم يمنعها من تقديم تشكيلتها الجديدة للهوت كوتور لربيع وصيف 2016 في ثاني أيام أسبوع الموضة الباريسي،



من دون أن تفقد طابعها المتفرّد المعروف.

أسلوب باريسي وروح عصرية
إنّ الأسلوب الباريسيّ العفويّ والمريح الذي نراه في يومنا هذا يجسّد التصاميم المترفة بطبيعته، حتى في أدقّ التفاصيل، لكنه يتميّز بروح عصريّة. إنه أسلوبها المتميّز، طريقتها في الحركة، وطابعها عموماً. من خلال مجموعة التصاميم المترفة لربيع وصيف 2016، تستكشف امرأة "ديور" Dior طريقة أخرى لتصميم الأزياء وتفرض نفسها عبر ارتداء الملابس بأسلوب جديد. تتميّز الأحجام بالأسلوب الحرّ، حيث يتغيّر مظهر سترة "بار" وفق طريقة ارتدائها، سواء كانت مغلقة أو مفتوحة؛ كذلك تجسّد الأكتاف المكشوفة المفعمة بالجاذبية الأنوثة المتحرّكة، وكلّ حركة تعكس الثقة بالنفس.
يتمحور عالم المجموعة حول الرموز والحليّ الزينيّة، حول الحظ والمعتقدات الخرافية، حيث نجدها مطرّزة على الملابس، كحلية جالبة للحظ أو ضمن قلادة. إنها الرموز والنقوش المستوحاة من حبّ السيد "ديور" للحيوانات، بالإضافة إلى الحليّ الجالبة للحظ، حيث إنّ المصمّم كان يؤمن بالمعتقدات الخرافيّة ولديه إيمان مطلق بنجمته الجالبة للحظ.

تطريز دقيق وقصات مبتكرة
كذلك تتضمّن المجموعة كنزات محبوكة كالأنسجة المخرّمة، وتطريزات بنقش زنبق الوادي نُسّقت لتبدو كنقش نمر الكوجر، وتباينات غير متوقّعة من التركيبات والقصّات: وراء الطابع العصريّ للأسلوب الجديد في هذه المجموعة نجد براعة المهارة الحرفيّة للتصاميم المترفة في الدار ومشاغل التطريز.
تتجلّى امرأة "ديور" Dior داخل ديكور مزيّن بالمرايا، وتنعكس بشكل لامتناهٍ من كافة الزوايا. هي تتميّز بالفرادة والجموح في الوقت نفسه، كما تتميّز أيضاً بالأسلوب الحرّ من دون أيّ عناء، ما يجسّد الواقعيّة الجديدة للتصاميم المترفة.




















لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
جديد وصور
اغلاق