اغلاق

OECD تحذر من مستويات الفقر والتمييز الاجتماعي في اسرائيل خاصة عند العرب

حذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في تقريرها حول الاقتصاد الاسرائيلي والذي قدمه اليوم الامين العام للمنظمة انخيل غوريا لرئيس الحكومة ،


الصورة للتوضيح فقط 


حذرت من " نسب الفقر العالية في اسرائيل والتمييز بين الفئات الاجتماعية المختلفة خاصة العرب واليهود المتدينين على صعيد مشاركتها في القوى العاملة والتعليم ، وكذلك في الهوة الكبيرة بين الطبقات الفقيرة والغنية في اسرائيل " ، ووصف التقرير لمنظمة دول  OECD الاقتصاد الاسرائيلي "بانه متين ولكن الاداء الانتاجي للسوق الاسرائيلي ضعيف".
ونوه التقرير الى "النقص الكبير في التنافس في السوق الاسرائيلي ، خاصة في سوق الغذاء ، المصارف البنكية ، الكهرباء مما يضعف الانتاج ويقلص فائض الدخل لدى المواطن" .
وتذيلت اسرائيل لائحة نسب الفقر العالية في المنظمة ، في المرتبة ما قبل الاخيرة ، بعد المكسيك ، مع نسبة فقر 18% ، اضافة لفوارق شاسعة بين الفئات الاجتماعية ، واسعار اسكان باهظة جدا ، بل غير معقولة ، ونسب فقر عالية لدى كبار السن خاصة بسبب مستوى الراتب التقاعدي ، بينما جاء نسب عمل المتدينين اليهود والنساء العربيات في ادنى السلم . وترتفع اسعار الاسكان لتشكل تحدى متزايد حتى على ابناء الطبقة المتوسطة .

عدم وجود تنافس في السوق الاسرائيلي يرفع من غلاء المعيشة
واشار التقرير الى "ان عدم وجود تنافس في السوق الاسرائيلي يرفع من غلاء المعيشة ، علاوة على ارتفاع الاسعار بشكل نسبي بسبب عدم وجود تنافس حقيقي في سوق الغذاء "ما يفرض اسعارا مرتفعة خاصة على الفئات الاجتماعية الضعيفة ، ويعتبر انفاق اسرائيل على الطالب قليلا بالمقارنة مع دول المنظمة ، وانتقد التقرير الانفاق على البنية التحتية في مجال المواصلات التي تؤدي الى تراجع القطاع الخاص"  ، كما توصي المنظمة " اتخاذ تدابير اضافية حذرة في حال تزايدت التحديات المالية نتيجة لغلاء الاسكان".
وتوصي المنظمة " ان تتبع اسرائيل سياسة الاستيراد المتبعة في السوق الاوروبية لمواجهة غلاء اسعار المنتجات الغذائية ، بما فيها الزراعية ، وفحص موانع المنافسة في السوق من خلال ادوات تقييم التنافس للمتبع في دول منظمة الـ OECD " .

الاسكان في اسرائيل اغلى حتى بالمقارنة مع الولايات المتحدة
وتوصي المنظمة " تحويل شركة الكهرباء الوحيدة لانتاج الطاقة الكهربائية في اسرائيل ، الى شركة صيانة وخلق مصدر انتاج جديد لسوق الكهرباء والطاقة ".
وفيما يخص الاسكان يقول التقرير " ان العرض في السوق محدود للغاية ما يسهم في ارتفاع اسعار الاسكان ، وتقليص الرفاهية الاجتماعية ، خاصة الازواج الشابة ، يجب انهاء العمل في مخططات الاصلاح الاسكاني وتطوير سلة المواصلات العامة ، للجذب تجاه الاسكان خارج المناطق الاكثر طلبا ، ما يخفض من سعر الاسكان ، وبذلك ايضا يتحسن مستوى المشاركة في سوق العمل لمن يعيش في مناطق بعيدة".
 ويتابع التقرير :" ان الفرق ما بين متوسط الرواتب في اسرائيل واسعار الاسكان عال جدا في اسرائيل ، ما يجعل اسرائيل الدولة الاعلى في هذا الجانب من بين دول OECD ، مع تزايد الارتفاع بنسبة 58% بين الراتب والاسكان بين اعوام 2008-2014 ، وكذلك بالمقارنة بين الراتب وايجار الاسكان الذي تزايد الى 18% ، وهو ما يجعل اسرائيل في المرتبة الاولى بين دول المنظمة من حيث الفارق بين الراتب واسعار الاسكان العالية جدا ".
ووفقا للمعطيات " فان اسرائيل تعتبر اغلى في سوق الاسكان حتى من الولايات المتحدة ومقابل دول الاتحاد الاوربي ، ويتم القياس بواسطة مؤشر قياس يساوي 100 ، حيث بلغ هذا المؤشر في اسرائيل 150 ، مقابل 110 في دول الـ OECD و 105 في دول الاتحاد الاوربي ، و102 في الولايات المتحدة الامريكية " .

نسب بطالة في المتوسط العام في اسرائيل بالمقارنة مع دول المنظمة
ووفقا لمعطيات التقرير " فان نسب البطالة في اسرائيل في المتوسط العام لدول منظمة الـ OECD ، وتصل نسبة الاندماج في سوق العمل 73% ، بينما متوسط النسبة في دول OECD تصل الى 65% ، ومع ذلك فان نسب الفقر في اسرائيل تصل الى اعلى نسب بالمقارنة مع دول الـ OECD ، بنسبة 18% ، واعلى منها المكسيك فقط بنسبة 19% ".


الصور للتوضيح فقط ، تصوير Gettyimages








لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق