اغلاق

كرة الطائرة : الأردني يتفوق على الفلسطيني بالشارقة

تواصلت مساء يوم أمس، منافسات الكرة الطائرة في نادي سيدات الشارقة ضمن منافسات النسخة الثالثة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، التي تستضيفها إمارة الشارقة،



 وتقام تحت رعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وتستمر منافستها حتى 12 فبراير الحالي.
وتنافس في المواجهة الأولى باليوم الثاني ضمن المجموعات فريق الأولمبيك الأردني والإبداع الفلسطيني، حيث نجح الأردني بالفوز على الفلسطيني بثلاثة أشواط نظيفة، رغم تأخره في بداية الشوط الأول من المباراة.
وبدأت المواجهة بتوازن الأداء من الفريقين، الأمر الذي سهل القراءة الفنية للمدربين، وكان التقدم أردني بفضل التسديدات القوية والإرسال المحكم، فوصل الفارق ليكون 7- 2 ومن هنا بدأ التفاوت الفني يوضح على سير المباراة والنتيجة والتفوق الواضح لفريق الأولمبي الاردني، ثم تواصلت السيطرة الأردنية لينجح الأولمبي في حسم الشوط الاول لمصلحته بسهولة.
وفي الشوط الثاني استهل الأولمبيك الأردني المباراة بذات الروح متقدماً أربعة مقابل صفر، وكان مؤشراً جيداً لمواصلة سيطرته على المنافسة، حيث أنهى الشوط الثاني باكراً مستفيداً من مهارة لاعبته أيدينه التي تميزت بإرسالها القوي بجانب زميلتها سارة ماك، التي شاركتها التميز وتسجيل النقاط، فيما اعتمد الإبداع على الاسلوب الدفاعي ونال منه خمس نقاط، وعندها كانت النتيجة 7-5 ورفعت من الروح المعنوية للاعبات، ولكن نجح الأولمبيك في حسمه لمصلحته بصعوبة 25- 15.
وتقدم فريق الأولمبيك في الشوط الثالث بواسطة الإرسال القوي للاعبة أيدينه وكانت النتيجة 8- صفر، وبفضل  التوازن الدفاعي الجيد أمام الشبكة من الثنائي سارة ماك وإيمان صالح صلاح، وعندها طالب مدرب فريق الابداع بـ "تايم أوت" في محاولة لإيقاف إرسال المحترفة أيدينه، لكن لم يفلح لتواصل اللاعبة حصد النقاط وأوصلتها إلى 13- صفر، وبعدها حاول مدرب الإبداع مجدداً إيقاف تسجيل النقاط عبر "تايم أوت" لكنه لم يفلح لتواصل اللاعبة أيديه تميزها وتتقدم 19 – صفر، وبإرسال واحد وصلت إلى 24- صفر، ليقوم مدرب الأولمبيك باستبدالها باللاعبة مي محمد رامي التي أنهت المباراة لمصلحة الأولمبي  بنتيجة 25- صفر، وبرقم قياسي للاعبة أيدينه روتيتش.

مباراة الوصل الإماراتي مع فريق القلمون اللبناني
وجمعت المباراة الثانية على التوالي فريق الوصل الإماراتي الذي فاز على فريق القلمون اللبناني، 3 مقابل صفر، حيث بدأ الشوط الأول بالإرسال من قبل فريق القلمون ونجح في التسجيل، ثم أضاف نقطة ثانية من نفس الإرسال لكن نجح الوصل في كسره لتصبح النتيجة في الدقائق الأولى 2-1 ثم التعادل 2-2،  وكانت بداية حافلة بالندية لكن خبرة لاعبات الوصل خاصة المحترفة عائشة ماكو جعلته يتقدم بمعدل ثابت، بينما استطاع فريق القلمون أن يتمالك أنفاسه بفضل الدفاع الجيد من الثنائي علاء جورجي وسارة ظاهر وقلص الفارق إلى 7- 5 ثم 8-5، وكان حينها الوقت المستقطع الفني الأول بمثابة طوق إنقاذ لفريق  القلمون لتصحيح اخطاءه، وبعد الوقت المستقطع إنتفض فريق الوصل مواصلا تقدمه لتصل النتيجة بسهولة الى   13-7 وبعدها طالب مدرب فريق القلمون بتول بـ "تايم أوت" رسمي له في محاولة لتنظيم صفوفه قبل نهاية الشوط الأول وتعديل النتيجة، لكن الكلمة الفصل بعد "التايم أوت" كانت للمحترفة عائشة ماكو التي قادت الوصل لتسجيل ثلاث نقاط سريعة، ثم جاء الوقت المستقطع الرسمي الثاني بعد وصول النتيجة 16-8 ليخضع الفريقان لاستراحة فنية.
وعاد الفريقان بعدها بمعنويات عالية لكن الغلبة والتفوق كان لفريق الوصل الذي ضاعف الفارق مع القلمون إلي 20-10 مقترباً من إنهاء الشوط الاول لمصلحته بنتيجة للوصل 25- 13.
وجاء فريق الوصل إلى الشوط الثاني بحماس لإنهاء المباراة لمصلحته باكراً بدون إرهاق لاعباته لتوفير الجهد للمواجهات المقبلة، لكن فريق القلمون جاء بحماس وقوة، وكان نداً عنيداً قاسم الوصل العطاء والتسجيل ولم يكن الفارق كبيراً في الخمس دقائق الأولى من الشوط ووصلت النتيجة إلى 8-3، وحاول الوصل الإسراع في التسجيل لكن فريق القلمون لم يكن صيداً سهلاً  ولعب بأسلوب دفاعي محكم، وحد من خطورة  تسديدات عائشة ماكو ونادية خديم، ليتقدم الوصل بصعوبة 14-11 ثم 15-11 ثم 15-12 ثم 16-12 وكان "التايم أوت" الرسمي الثاني للفريقين واستغلته الأجهزة الفنية في توجيه تعليمات جديدة للاعبات، وانتهى الشوط لمصلحة الوصل 25-20، بفضل الإرسال الجيد من قبل اللاعبة منى حيدر، وكان فوزاً صعباً.
وحاول فريق الوصل تجنب سيناريو الشوط الثاني في الشوط الثالث عبر التسجيل  منذ الدقائق الأولى، لكن فريق  القلمون رفض أن يكون صيداً سهلاً فقدم آداء متميزاً رغم تفوق الوصل بفضل تسديدات الرومانية امبر روبيرسون التي قادت الفريق للوصول إلى 16-6، وهو فارق مريح إنعكس إيجاباً على آداء لاعبات  الوصل، واستشعر مدرب القلمون خطورة الموقف وأجرى تبديلاً بدخول   اللاعبة أسمهان أحمد في محاولة منه للتكتل الدفاعي، وإيقاف تسديدات الوصل خاصة من اللاعبة امبر التي تلعب بذكاء أمام الشبكة، لكن التعديلات لم تفلح في إنقاذ فريقه لينجح الوصل في إنهاء الشوط الثالث لمصلحته بنتيجة 25-15.

الفوز باللقب
من جانبها، أكدت يسرية شجيع، مدربة فريق سيدات الوصل للكرة الطائرة، عن قدرة فريقها على الفوز بلقب الكرة الطائرة، وهو الهدف الذي دخلوا به النسخة الثالثة للدورة، معبرة عن سعادتها بالفوز القوي الذي حققه فريقها أول أمس أمام فريق القلمون اللبناني، الذي وصفته بالصعب خاصة شوط اللعب الثاني.
كما أكدت سامية شاهين، مساعدة مدربة فريق سيدات الوصل للكرة الطائرة، بأن فريق الوصل استعد لهذه الدورة جيداً، ومن الطبيعي جداً أن تكون تطلعات فريقها نحو لقب الكرة لطائرة، كونه يضم لاعبات متميزات في صفوفه.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق