اغلاق

غاز مسيل للدموع لتفريق مزارعين غاضبين في أثينا

أطلقت شرطة مكافحة الشغب اليونانية القنابل المسيلة للدموع على مزارعين يحتجون على خطط لإصلاح معاشات التقاعد بعد أن أخذوا يلقون الحجارة على وزارة الزراعة ،


اشتباك بين مزارعين والشرطة خلال احتجاجات على خطط زيادة مساهمات المعاشات والضرائب أمام مقر وزارة الزراعة في أثينا يوم الجمعة. تصوير الكيس قنسطنطيدس - رويترز


في وسط العاصمة أثينا قبل مظاهرة أكبر مقررة أمام البرلمان في وقت لاحق من اليوم الجمعة.
وبموجب خطة إصلاح نظام المعاشات التي طلبها مقرضو اليونان الدوليون ستزيد مساهمة المزارعين في التأمينات الاجتماعية لثلاثة أمثالها كما ستزيد عليهم ضريبة الدخل. وعمد المزارعون على سد الطرق السريعة في أنحاء اليونان منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.
وتقول حكومة اليونان التي تميل إلى اليسار إن هذه الخطوات ضرورية لضمان حصول المزارعين على معاشات تقاعد مستقبلا وهي مزايا تدعمها الدولة بالكامل تقريبا.
ووصل نحو 800 مزارع من جزيرة كريت إلى العاصمة أثينا اليوم الجمعة وتظاهروا أمام وزارة الزراعة وهم يلوحون بأعلام اليونان ويرددون "لن يرغمونا على الرضوخ " . ويتوجه مزيد من المزارعين إلى أثينا للمشاركة في المظاهرة الرئيسية التي تجري في وقت لاحق وتختبر عزم رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس على تمرير الإصلاحات التي لا تلقى شعبية.


تصوير GettyImages



















لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق